اقتصادية

“فراش” بوزارة التجارة يكتسح المصدرين ويحقق اكبر حصيلة صادر

الخرطوم : الصحافة. نت

كشف رئيس الغرفة القومية للمصدرين عمر بشير، عن تلاعب بحصائل الصادر وعن تحقيق فراش بوزارة التجارة اكبر حصيلة صادر وافصح في ذات الوقت عن ارتفاع حجم الصادرات إلى “6” مليار دولار خلال السبع أشهر الماضية ، وارجع الخطوة لجهود المبذولة لترقية القطاع ،وانتقد في المؤتمر الصحفي حول” مشاكل الصادرات السودانية الحالية مابين مأزق السياسات ” يوم الثلاثاء ببنك السودان المركزي وتجاهله وإبداء استعداد ومرونة للجلوس مع قطاع الأعمال للايفاء بمتطالباته وقال بنك السودان “سادي دي بي طينة ودي بعجينة”، -على حد تعبيره-، كاشفا عن أن الوظائف القيادية بالبنك تتبع لجهاز الأمن والمخابرات وقال مسؤول الصادر بالمركزي عميد بالامن ، وطالب بمعالجة الخلل وزاد” الاقتصاد لايدار بالقبضة البوليسية بل بالحرية والشفافية والحوكمة” ، وشن عمر ، هجوم لاذع على الوكالة الوطنية لتمويل وتأمين الصادرات لجهة عدم الإبقاء بدورها في تغطية المخاطر وقصر دورها في الجباية، بجانب عدم انفاذ اتفاقية شركاء المواني التي وقعت مؤخرا بدعم من وزير التجارة بيدا انه قال ان التوصيات وضعت في “ادراج المكاتب وتحت المخدات ” وأشتكى عمر ، من بعض التعقيدات كزيادة الرسوم المفروضة على الصادر وتعددها من بعض الجهات، عن وجود “34” رسما بعضها ليست ذات جدوى للجهه المستوردة ، وقال هنالك ثلاث رسوم من المواصفات ومثلها من الصحة الي رسوم تصريح مرور للغابات وأبراء ذمة للزكاة رغم اخراجها ، وبرر الخطوة بسبب الاجراءات البيروقراطية الأجراءات تنامت الأعمال الغير رسمية وخرجت بعض الشركات الي الخارج مما ادى الى أعاقة النمو الأقتصادي ، وطالب الدولة بتسهيل اجراءات الصادر وزاد ” والحساب ولد” وتعهد بتحقيق عائد صادر اكبر.

وقال ان تطويل الاجراءات يفتح باب الفساد لان المصدر يضطر لدفع رشوة او اكرامية لتسهيل الاجراءات.

وقال ان تعقيدات الصادرات الى ابعاد الجهة الرقابية من الايرادات والهروب خارج المظلة الضريبية وانتجت ما يسمى ب” الوراقة” كاشفا انه عند اعلانهم لتكريم اكثر مصدر لحصيلة صادر اكتشفوا ان المصدر هذا “فراش” بوزارة التجارة وليس مصدر رسمي بسجلات الصادر.

وحمل بنك السودان المركزي مسؤلية تعطيل الصادر وابدى سعادتهم باقالة نائب محافظ بنك السودان وعدها بداية تصحيح الاوضاع ، واشتكى من ظاهرة الوراقة كاشفا عن ان اكبر مصدر

وفي السياق دافع مدير عام الوكالة الوطنية لتمويل وتامين الصادرات عبدالمنعم عبداللطيف ، عن اداء الوكالة ونعتها بالمؤسسة الجبايية ، ونوه لانحصار دورها في تشجيع الصادرات وتامينها من المخاطر التجارية والسياسية ،وكشف بشير عن غياب ممثل وزارة الزراعة في الموانى لاكثر من” 28 ” يوم ، وأبدى استعداده لدفع الرسوم وتوحيدها مقابل تقديم الخدمات.

إنضم الى مجموعتنا على الواتس آب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى