مقالات

عابدة تكتب دقلو رجل المهام الصعبة

تارجحت الساحه السياسيه السودانيه في الاونه الاخيره عقب الاطاحه بحكم البشير وتقسمت ما بين معارض ومساند وانشغل الساسه قاده الاحزاب بالسعي وراء تقلد المناصب واهملو الشارع والثوره المجيده التي أتت بهم ولم يقدموا لها ابسط المقومات من علاج المصابين او رعايه أسر هم وانشغلو بالتمكين للعملاء المساندين لهم وعصابه الاربعه خير دليل علي ذلك
وفجأه ظهر قائدنا دقلو رمزا للوطني الغيور حاملا بيديه ضوءا أخضرا نجدة وسندا ومحاورا من الدرجه الاولي ومراوقا ايضا جابت اعماله كل ارجاء الوطن الكبير السودان تمد يد العون والمساعدة والحل والربط في اعتي الازمات وما مؤتمرات الصلح التي أتت أكلها أضعاف مضعفه هي جهد الرجل
اما علي المستوي الإقليمي فقد خطي دقلو خطوات الإنجاز والتقدم في الملفات وزياره إثيوبيا عمقت لاواصر العلاقه وكان ردا قويا ورساله صادقه تدل علي حرص دقلو علي حسن الجوار ونا يترتب علي عليه من السلم في المنطقه الافريقيه ولا نستطيع أن نحصي هذه المجهودات في هذه العجاله فدقلو ظل قويا في تصريحاته صادقا في إدارته للملفات همه الاول والاخير ان يبقي السودان امنا مستقرا مهما كلفه ذلك ونحن في زمن تمايزت فيه الصفوف وتكشفت الاقنعه وعلم الشعب السوداني كله من الحريص علي الوطن ومن الساعي من أجل مصالحه الشخصيه
فدقلو رجل المهمات الصعبه وقائدها وهو الاحرص علي السودان في كل المراحل وذلك بشهادات الخبراء سر بعنايه الخالق منقذا للسودان من أعدائه وسندا قويا لأهله
ولي عوده

إنضم الى مجموعتنا على الواتس آب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى