الأخبار

عاجل .. الصحة تعلن اجازة قانون تجريم ممارسة ختان الاناث

الخرطوم : فاطمة عوض

اقامت الإدارة العامة للرعاية الصحية الأولية قسم رعاية المراة والطفل بالتنسيق مع وحدة تعزيز الصحة( الجلسة التنويريه حول قانون بتر وتشويه الأعضاءالتناسليةللأنثى) اليوم بقاعة المرحوم د عبدالرحمن العشا والذي جاء هذا العام تحت شعار(يلا نسرع نطبق المادة ١٤١)
وقال د.محمود القائم مدير عام وزارة الصحة ولايه الخرطوم مازالت هناك بعض الدول تمارس. تشويه الأعضاء التناسلية للأنثى
وعزا ذلك لربط الاعراف بالدين وأشار الي ان ختان الإناث عاده قديمه ومتاصله وازلتها نحتاج الي تغير مفاهيم الحبوبات اللائي يعتبرن من أهم اسباب انتشار تلك العادة من خلال اجبار واقناع أمهات الفتيات بممارستها،
وشدد محمود علي ضرورة تنوير القابلات والممارسات بالمادة ١٤١ من القانون الجنائي للعام ٢٠٢٠والذي في نصه ان القابلات اللائي يمارسن تلك العادة يجرمن .
وربط أداء القسم عند تخريج القابلات بعدم ممارسة بتر وتشويه الأعضاء التناسلية للأنثى وكذلك عند تجديد الترخيص السنوي بعدم الممارسة.
وأكد القائم بأن قسم حماية المرأة والطفل بالوزارة واختصاييي النساء والتوليد لهم دور كبير في التوعيه موضحا ان تغيير السلوك يحتاج الي وقت متمنيا ان تصبح ولاية الخرطوم في القريب العاجل من الولايات الخالية من بتر وتشويه الأعضاء التناسلية للأنثي
وفي ذات الاتجاه تحدث د.ابراهيم الأمين مدير الإدارة العامة للرعاية الصحية الأولية بوزارة الصحة ولايه الخرطوم عن سبق المرأة السودانية لرصيفاتها في الدول العربية من خلال تبوءها الدرجات الوزارية ودخولها حتي في عالم الفضاء عبر وكالة ناسا واستشهد بفاطمه أحمد إبراهيم وفاطمة عبد المحمود و وداد المحجوب.
واستنكر ان تكون لدينا مثل تلك العادات والتقاليد الضاره في ظل وجود مثل تلك العقول المستنيره
وأشار الي ضرورة زيادة التوعية والتثقيف للتخلص من تلك العادات الضارة.
وقالت الاستاذة بتول عبدالرحمن مدير قسم رعاية المرأة والطفل بالوزارة عن ضروره التخلي عن بتر وتشويه الأعضاء التناسلية للأنثى ومضي الوزارة قدما في حماية البنات حتي تصبح ولاية الخرطوم خاليه من العادات الضارة للأنثى.
تماشيا مع شعار هذا العام يلانسرع ونطبق المادة ١٤١ وأشارت بتول بأن اصدار هذا القانون يعتبر احدي ثمرات ثورة ديسمبر المجيدة حيث تمت اجازه قانون الطفل ٢٠١٠م وتم سحب المادة ١٣ ولكن ظل المجلس و الشركاء يبذلون قصار جهدهم حتي جيء بتلك المادة في القانون الجنائي في يونيو ٢٠٢٠ تعديل ١٩٩١ والخاصة ببتر وتشويه الأعضاء التناسلية للأنثى
وشكرت بتول الشركاء والداعميين المحليين والدوليين علي دعمهم اللامحدود حيث تم في الفترة السابقة تنظيم مايقارب ال ٢٠ جلسه تنويريه وتدريب ٤٠٠ من الكوادر الصحية .
وأضافت بتول بأن إدارة تعزيز الصحة شريك أصيل في التوعيه بجعل الإناث سليمات وعدم تشويه أعضائهن التناسلية والتوعية بقانون ١٤١ وتجريم الممارسيين وتشجيع الأسر بجعل بناتهن سليمات .

.

إنضم الى مجموعتنا على الواتس آب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى