الأخبار

وفاة نجل قيادي اسلامي بارز بروانداوالحركة الاسلامية تنعيه

توفي عبد المجيد محمد مندور  المهدي  فجر اليوم الجمعة بعد اصابته بعلة مفاجئة (جلطة في الرئة) في دولة رواندا .
سيتم مواراته الثرى بعد وصول جثمانه بمقابر الصحافه غدا الساعة الثامنة صباحا ويقام العزاء بمنزل الاسرة بالخرطوم ٢
( وَلَنَبْلُوَنَّكُم بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ ۗ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ ).. سورة البقرة .

تحتسب الامانة العامة للحركة الاسلامية السودانية المهندس المجاهد /عبدالمجيد محمد مندور المهدي والذي لبي نداء ربه في هذا اليوم المبارك الجمعة ١٨ فبراير ٢٠٢٢م بالعاصمة الرواندية كيغالي اثر علّة مفاجئة ، لقد كان الفقيد من رموز الشباب الاسلامي الناجح ، تفاني في مجالات العمل الطلابي والشبابي بصدق وعمل في سبيل الحركة ودعوتها باخلاص ، وتميز في تخصصه في الهندسة الطبية، تاركاً بصماته رغم صغر سنه في كثير من مستشفيات السودان ، خدمة للقطاع الصحي وتيسيرا لاحتياجات المستشفيات وتجويدا للتشخيص والخدمات.
لم يستسلم الفقيد لحصار لجنة التمكين ومضايقاتها فانتقل كالشمس ليشرق في ارض اخري يقدم افضل الخدمات ويؤسس لعلاقات متينة مع المجتمعات والقيادات ، ويقدم النموذج الحي لجيل صادق .

رحل المهندس عبدالمجيد سليل الاسرة الكريمة المحتسبة ، بعد مسيرة قصيرة في الحياة ، عمّرها بالعمل الصالح والجهاد الصادق ، والروح الطيبة ، زانها ببر الوالدين والابتسامة والصرامة والصدق والعزيمة والاخلاص والكرم ونكران الذات..
عاش الفقيد خفيفاً من اثقال الدنيا ، محلقاً برفيف الاجنحة شوقاً لوالديه ، وثّاباً في الحق نصرةً لدعوته ، متسلحاً بقول الصدق ، أميناً .. ومثالاً للقدوة الحسنة والروح الطيبة .
رحم الله الفقيد واسكنه فسيح جناته وألهم آهله ورفقاء دربه الصبر وحسن العزاء ..
انا لله وانا اليه راجعون
الامانة العامة
الحركة الاسلامية السودانية
الخرطوم ١٨ فبراير ٢٠٢٢م

إنضم الى مجموعتنا على الواتس آب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى