الأخبار

توضيح من الاتحاد الإفريقي عن انسحابهم “الآلية الثلاثية”

أعلن محمد بلعيش الناطق باسم الآلية الثلاثية التي تضم الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي ومنظمة الهيئة الحكومية للتنمية “إيقاد”، الثلاثاء، إنهم لم ينسحبوا من الآلية الثلاثية التي تسعى لحل الأزمة القائمة في البلاد منذ أشهر.

وأضاف بلعيش في تصريحات لـ”الشرق” أن الاتحاد الإفريقي اتجه إلى تعليق الحوار بين الفرقاء السودانيين، ولم ينسحب من الآلية الثلاثية، وذلك تزامناً مع تأكيد مصادر دبلوماسية لـ”الشرق” أن مبعوث الاتحاد الإفريقي محمد الحسن ود لباد غادر الخرطوم قبل أيام غاضباً، بسبب تحفظات على اللقاءات الثنائية بين ممثل عن المكون العسكري في المجلس السيادي و”الحرية والتغيير”.

وأشار بلعيش في مؤتمر صحافي، وهو سفير الاتحاد الإفريقي بالخرطوم، إلى أن “الاتحاد لا يمكن أن يواصل في مسار لا يتسم بالشفافية وعدم الإقصاء أو إبداء الاحترام لكل الفاعلين ومعاملتهم على قدم المساواة”.

ولفت إلى أن “الاتحاد لا يطلب أي دور ولا يعترض على أي طريقة يتفق عليها السودانيون لترتيب بيتهم وحل أزمتهم”، مشيراً إلى أنه “بناء على توجيهات القيادة الإفريقية قررت أنه لا داعي لحضور اجتماعات التمويه وعدم الشفافية في جو إقصائي”.

وتأتي التحركات الإفريقية بعد أيام من إعلان المتحدث باسم البعثة الأممية في السودان، أن الآلية الثلاثية قررت تعليق جلسات الحوار المباشر، والمقرر استئنافها الأسبوع الماضي، إلى أجل غير مسمى.

وكشفت مصادر لـ”الشرق” أن اجتماعات الآلية الثلاثية تأجلت بناء على تطورات، أهمها اللقاء الذي جمع قوى الحرية والتغيير (المجلس المركزي) والمكوّن العسكري بالمجلس السيادي، إذ تعكف الآلية الثلاثية على دراسة وتقييم الوضع بناء على التطورات الأخيرة

إنضم الى مجموعتنا على الواتس آب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى