الأخبار

بعد رفض الاتحاد الافريقي المشاركة في الحوار .. فولكر يسدد هدف في خطة المؤامرة

أعلن سفير الاتحاد الأفريقي في السودان محمد بلعيش مقاطعة جلسات الحوار السوداني السوداني كمسهل ضمن الآلية الثلاثية ووصف بعليش ما يجري هو عملية إقصاء ومراوغة؛ وعدم شفافية؛ وقال بعليش عقب اجتماع مع الحرية والتغيير – الميثاق الوطني؛ إن الاتحاد الأفريقي لا يطلب دورا ولا يمكن أن يكون طرفا في عملية لا تتسم بالشفافية ولا يمكن أن يواصل الاجتماعات في جو غير الشفافية وعدم الإقصاء واحترام كل الأطراف والصدق في التعامل مع الجميع وأشار إلى أنهم لا يرغبون في تكرار ما حصل في 2019، عندما حصرت التفاهمات السياسية على ائتلاف الحرية والتغيير،لأن المشهد في 2022 تغير ،وفق تعبيره وأضاف ” هناك مكونات وأطراف سياسية لا يمكن أن نقصيها من الحوار، ويجب أن يشارك الجميع، باستثناء تلك التي يحظرها القانون
موقف الاتحاد الافريقي
وصف المحلل السياسي عبيد المبارك أن مندوب الاتحاد الافريقي بالصادق والامين واكد بانسحابه من اجتماعات الالية الثلاثية ما اثارته عدة تيارات بشأن عدم حيادية ممثل البعثة الاممية في السودان فولكر بيرتس موضحاً أن البعثة نفسها تعمل على ابعاد الاتحاد الافريقي من الية الحوار السوداني وهذا مانجحت فيه لتتمكن من تنفيذ خططها بتقديم احزاب (4) طويلة وتسيدها طاولة المفاوضات مشيراً الى ان قرار ممثل الاتحاد الافريقي يجب أن يكون موقف الدول الاعضاء من الممارسات التي تقوم بها البعثة في السودان خاصاً رئيسها الذي اضحى (أحد لجان المقاومة ) واضاف المبارك أن فولكر هو الذي يعقد الاوضاع السياسية في السودان
وكان ممثل الاتحاد الافريقي محمد بلعليش في تصريحات صحفية عقب الاجتماع إن الإتحاد الأفريقي لا يطلب أي دور ولا يعترض على أي طريق يختاره السودانيون لترتيب بيتهم الداخلي وحل أزمتهم. وقال قررت بناءً على توجيهات القيادة الإفريقية انه مستقبلاً لا داعي لحضور اجتماعات التمويه والمراوغة وعدم الشفافية في جو إقصائي.

الشفافية
واضاف استاذ العلوم السياسية احمد محمد فضل الله أن ملامح فشل حوار الالية الثلاثية كان واضحاً في عدم موافق كل الاطراف على الجلوس اولاً قبل الاتفاق كما كان واضحاً من اساليب الضغط التي تمارسها البعثة الاممية والدول الغربية بدعم المظاهرات والمواكب مسترجعاً بالذاكرة للتقارير التي قدمها فولكر امام مجلس الامن والتي كانت تحمل ادانات للمكون العسكري رغم التظاهر بالانحياز للحكومة الانتقالية مشيراً الى ان ذلك وضح جلياً على طاولة التفاوض بصورة لفتت نظر الاطراف التي تقوم بعملية التسهل والاقصاء والانحياز وعدم الشفافية هي السلوك الذي لازم فولكر منذ وصوله السودان

إنضم الى مجموعتنا على الواتس آب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى