أعمدة

أم وضاح تكتب في (عز الكلام) ..من المستفيد .. من المجرم ؟ !!!!

لاتريد قحت ومن لف لفها ان تقتنع أو لعلها مقتنعه لكنها عامله رايحه أن الشباب الذين خرجوا في التلاتين من يونيو وماقبلها من احتجاجات لاعلاقه لها بهم ولاهم من كوادرها ولامن منسوبيها ولامن المقتنعين بها ولن يمنحوها ثقتهم في اي انتخابات قادمه لولحسوا النار بي لسانهم !!
ولان هذه القوي الخائره الخائبه تدرك انها بلا قواعد جماهيريه ولاوزن تتسابق علي اولاد الناس ديل وتدعي ان الشعارات التي يرفعونها تمثلها وهي شعارات يرفعها هؤلاء الشباب مع براءة تجربتهم السياسيه ونقاءهم وصفاءهم الذي يتعاملون به وهم يريدون نظاما مدنياً ديمقراطيا يؤطر شكل الحكم لبلادهم وهذا حقهم بعيداً عن كيف يتحقق ذلك او من يحقق ذلك ….لكن في خضم هذا الجدل يبرز الثعلب في ثياب الواعظين كما فعل ياسر عرمان ووجدي صالح نهار المظاهرات علي قناة الجزيره وتحدثوا كأن هذه المواكب ستحملهم علي الاعناق الي القصر الجمهوري وهم واهمون وكاذبون قولا واحدا لان المتظاهرين من الشباب كفروا بهم بعد ان جربوهم ثلاث سنوات أكدوا فيها فشلهم وعجزهم وخواء مخزونهم الفكري والاخلاقي
وكدي بمناسبه وجدي صالح ده دعوني اكشف لكم المراوغه والاستهبال السياسي الذي يمارسه هؤلاء و وجدي أكد لمذيعة الجزيره وبالفم المليان انهم في قوي الحريه والتغيير قد تعلموا من اخطاء الماضي (شفتوا كيف )!!!وهم الأن بصدد تكوين مركز موحد لقوي الثوره إلا ان مذيعه الجزيره (المفتحه)سالته عن المدي الزمني لتكوين وتشكيل هذاالمركز وعندها وقع وجدي في شر تصريحه وقال لها انهم لم يحددوا حتي الان زمنا لتكوين هذا الجسم !!!!!ثم باغتته المذيعه (الفالحه )بسؤال اخر عن برنامج ورؤي هذا المجلس لشكل الحكم في السودان فكانت اجابة وجدي المخيبه للامال أن كل شي متروك للظروف وبوقته يعني بالعربي الفصيح الرجل لايملك اجابه وماعنده شي يقولوا ولايحزنون وبالتالي فان قحت تريد ان تحكم السودان بالفهلوة وترمي به في المجهول يعني وجدي (المادي لسانه )مطالباً بذهاب العساكر الي الثكنات يريد ان يحدث فراغ في الدوله السودانيه وهو لايملك بدائل ولا طرح لحكم السودان وهذا ليس جديدا على قحت التي رمت من قبل حمدوك في اليم وقالت له اياك اياك ان تبتل بالماءورئيس الوزراء السابق قال في تصريح شهير انه لم يجد لدي قحت برنامجاً اقتصاديا ينفذه لذلك فشل وكانت فتره حكمه قفزه في الظلام اوصلتنا الي مانحن فيه
الدائره اقوله أن اخطر مايحدث في المشهد السوداني الان ليس هو الصراع المحموم نحو الحكم ولكن الاخطر أن هناك دماء غاليه أريقت علي الاسفلت وهناك صراع يقوده (مجهولون معلومون) لخلق عداء وكراهيه بين الشرطه والجيش وبين الشعب والفيديوهات التي تسربت علي السوشال ميديا خير دليل علي ذلك لأنناعندما نشاهد عسكري يركل جريحاً او شهيداً بقدمه فعلينا أن ندرك ان بلادنا راحت في ستين داهيه وعندما نشاهد صبيه يجردون جندي من ملابسه وينهالون عليه بالحجاره والدماء تنزف منه بغزاره علينا ان نعلم ان بلادنا راحت في ستين داهيه وعندما يحرض بعض السياسين الشباب نهاراً علي المكون العسكري ويجلسون معه مساء يتناولون العشاء في منزل سفير دوله عربيه علينا ان نعلم ان بلادنا راحت في ستين داهيه !!!ثم لنسال السؤال الذي لم يساله احد حتي الان من المستفيد من هذه الفوضي ؟؟منو المستفيد من ارتفاع اعداد الشهداء كل صباح وجعلهم مجرد ارقام علي صفحاتهم من الذين لم يكلفوا انفسهم حتي اداء واجب العزاء فيهم ؟؟منو المستعجل علي نقل اخبار الموتي دون ان يستبين منو مات بحادث حركه ومنو مات بسكين !! واللا مامهم المهم يموتوا ناس كتار لتقوي مواقف بعضهم التفاوضية ويضغطوا في اتجاه كسب سياسي وعندها نحل الفزورة الكبيره من له مصلحه في موت الشهداء ؟؟هل البرهان بهذا الغباء ان يستعدي شعبه بقتل ابناءه أم ان هناك من يقتل أو يحرض علي القتل وهؤلاء الابرياء مافيهم واحد ينتمي لاحزاب قحت ويريد للبرهان يشيل الليله !!
اعتقد أننا امام وضع مختلط ومأزوم يحتاج الي ان يتقدم الي الصف الامامي السودانيون الخلص من الشخصيات القوميه التي انزوت وسكتت واختشت من مجاراة دق الصفائح الذي تمارسه قحت وقوي اليسار والتي تريد ان تحكم البلد وهي لاتملك فكره أو برنامج ولاجماهيريه فقط وجدت نفسها في ظروف ملتبسه غاب فيها العقل والمنطق فركبت الموجه لانها تعرف تماما استغلال مثل هذه الاجواء في محاوله للوصول لغاياتها واهدافها لكنهم يمكرون ويمكر الله والله خيرالماكرين
كلمه عزيزه
في ذات اللحظه التي كانت تعرض فيها قنوات (سي بي سي المصريه )أفادات لسيناتورات امريكين يشيدون بالرئيس السيسي ويصفونه بالمنقذ بعد أن انقذ مصر بانقلابه علي حكومة مرسي ويعددون فوائد هذا الانقلاب واستقرار مصر وتخليصها من يد اربعه طويله فرع مصر !!!كان بعض السياسين في الجزيره يتوسلون لامريكا والمجتمع الدولي للضغط علي البرهان باعتبار قرارت ٢٥اكتوير التي خلصتنا من اربعه طويله هي انقلاب رغم ان البرهان لم ينقلب علي حكومه شرعيه ولا منتخبه بل شوية احزاب جايتها الصدفه (وحظنا الهباب) شفتو ازدواجية المعايير وتضارب المصالح والزوايا التي يتخذها كل علي حسب هواه والبتغلب بيه العب بيه!!!
كلمه أعز
قحت( ١) دعت الي عصيان مدني بعد عيد الاضحي المبارك بالله رأيكم شنو في من يتعاملون مع قضايا الوطن وازماته العاجله بطريقة المقاوله ((ياللا بعد العيد بعد العيد أصلًا ماوراكم حاجه ))
#_أم وضاح

إنضم الى مجموعتنا على الواتس آب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى