الأخبار

ترك: جمدنا المجلس لمزيد من التنظيم وإعادة الهيكلة

الخرطوم: الصحافة.نت

أعلن رئيس المجلس الأعلى لنظارات البجا والعموديات المستقلة المجمد الناظر سيد محمد الامين ترك، عن إجماع قبائل شرق السودان على تجميد أعمال المجلس، وقال إن المجلس أصدر سابقاً قرار بتجميد المقررية والأمانة السياسية والإعلامية، وطالب ترك في مؤتمر صحافي عقد اليوم بالخرطوم وسائل الإعلام بالنأي عن التعامل مع صفحة المجلس الرسمية ونقل أخبارها لحين قيام المؤتمر العام الثاني في الخامس والعشرين من الشهر الجاري بسنكات أن تتعامل وسائل الإعلام مع لجنة إعداد المؤتمر المفوضة من قبل مكونات شرق السودان.
ونفى ترك تجميد المجلس لخلافات بداخله، وقال إن التجميد نتج لإنحراف بعض قيادات المجلس عن مقررات مؤتمر سنكات السابق، كاشفاً ان قيام المؤتمر القادم بهدف تنظيم أعمال المجلس وإعادة الهيكلة، مؤكداً أن كل النظار العمد بشرق السودان على قلب رجل واحد، وقال مازلنا متمسكين بقضايانا ونطالبنا المشروعة، وناشد ترك جميع مكونات الشرق بالمشاركة في مؤتمر سنكات الثاني الذي أكد أنه يكون له مابعده، وأوضح عن تكوين لجنة تحضيرية برئاسته تباشر وتسير عمل المجلس لحين إنعقاد المؤتمر.
وطالب ترك القوات المسلحة بأن لا تستجيب للضغوط وتعود للثكنات مهما كانت التحديات، مؤكداً دعمهم للقوات المسلحة، وقال أملنا في القوات المسلحة كبير في أن تعبر بالبلاد لحين الوصول للإنتخابات، وأدان ترك بشدة ما أقدمت عليه القوات الأثيوبية بحق الجنود السودانيين بالفشقة.
وطالب الحكومة بأن تولي إهتماماً بقضايا الشرق، وقال “نرفض أن يكون الشرق حقل تجارب”، وقال ترك أن الشرق مستهدف من قبل الخارج وأن هناك مؤامرات تحاك ضده، مشدداً أنهم لايرهنون إراتهم للخارج، وأكد دفاعهم المستميت عن الإقليم وحقوق أهله.
من جهة ثانية أكد ترك على ضرورة تنفيذ القلد وتحديد الحدود الإدارية بين القبائل، مشيراً الى أن لجنة تنقو، منوط بها ترسيم الحدود الإدارية القبلية حفاظاً للحدود وليس ترحيل لقبيلة أو أشخاص من مناطقهم، مطالباً بضرورة مراجعة الهوية السودانية، مشيراً الى أن معسكرات اللاجئين وفق القوانين والمواثيق الدولية، وتأسف لموقف الحكومة تجاه هذا الملف، وقال سنقاتل الى أن يكون السودان للسودانيين.
من جانبهم أكد العمد والنظار ووكلاء النظار الذين إحتشدت بهم قاعة المؤتمر الصحافي تمسكهم بالناظر ترك رئيساً للمجلس، ودعمه لقيادة المرحلة المقبلة، وأشاروا الى أن إنعقاد المؤتمر الثاني بسنكات خلال الشهر يهدف الى إعادة تنظيم وهيكلة المجلس وتحديد الأمانات، واكدوا تماسك المجلس نافين أي خلاف وأن الجميع بقلب رجل واحد مع الناظر ترك وقضايا الشرق وحقوق الإقليم.

إنضم الى مجموعتنا على الواتس آب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى