تقارير

رعاية الدعم السريع للمصالحات القبلية صفحة جديدة في مسيرة إنهاء العنف والاقتتال بدارفور

وجدت الادوار الكبيرة التي يقوم بها الدعم السريع من خلال مبادراته واهتماماته بتسوية النزاعات القبلية والمصالحات واستقرار حياة المواطن في دارفور ، وجدت ارتياح واسع وسط قطاعات كبيرة من المجتمع لما لها من انعكاسات إيجابية ومباشرة على الاستقرار.
ويعتبر قطاع واسع من المجتمع السوداني بأن مايقوم به قوات الدعم السريع من نشاطات للصلح بين القبائل تفتح صفحة جديدة في مسيرة إنهاء العنف والاقتتال القبلي،لاسيما في دارفور حيث كونت قوات الدعم السريع بدعم ورعاية من القائد حميدتي آلية لحل النزاعات بين القبائل لحلحلة المشاكل والخلافات الأهلية عبر عقد مؤتمرات الصلح.
وفي هذا الخصوص فقد أعلن رئيس آلية حل النزاعات بين قبيلتي الفلاتة والرزيقات العميد حسين منزول، اكتمال الترتيبات لإقامة مؤتمر الصُلح بين القبيلتين في العاشر من يونيو الجاري بمدينة نيالا.
ويأتي المؤتمر استكمالا لأعمال لجنة الصلح التي بدأت منذ مدة.
وأكد بشير مرسال والي جنوب دارفور المكلف، قدرة اهل الولاية على تجاوز التحديات وتعزيز الاستقرار ونبذ العنف والعمل على التنمية ومحاربة خطاب الكراهية.
و أمتدح جهود النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الفريق أول محمد حمدان دقلو، في خلق الاستقرار باقليم دارفور من خلال متابعته اللصيقة لهذه المصالحات والعمل على إنهاء وحل المشاكل من جذورها.
وأثني الدكتور الشرتاي عمر النيل على اهتمام الدعم السريع بحل النزاعات الاهلية واستقرار الحياة والتعايش السلمي بين المجموعات المختلفة في السودان؛ من خلال الوعي بأهمية التعايش السلمي والاهلي.
وأشار إلى الارتياح الواسع لدور الدعم السريع في إنجاز المصالحات القبلية بين مكونات المجتمع في دارفور.
ودعا إلى منع خطاب الكراهية واستبدالة بخطاب التعايش السلمي لمزيد من الإستقرار ورتق النسيج الاجتماعي.
يذكر ان الآلية كونت بتوجيه من نائب رئيس مجلس السيادة الفريق أول محمد حمدان دقلو لخلق الاستقرار وإنهاء وحل المشاكل من جذورها.

إنضم الى مجموعتنا على الواتس آب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى