اقتصادية

 الذهب يتقدم الصادرات السودانية .. محاربة التهريب والشركات الاجنبية الجادة تعزز الموقف

أورد تقرير رسمي ارتفاع صادرات الذهب الرسمية للسودان ٧٢٠ مليون دولار وهو الأعلى مقارنة مع الصادرات الأخرى.
وارجع خبراء الارتفاع الى أنه نتاج لوقف عمليات التهريب بعد التوجيهات الصارمة لرئيس اللجنة الاقتصادية الفريق أول محمد حمدان دقلو بالتشديد.
وأشار الخبير الاستراتيجي والاقتصادي معتز حسن التأثير الإيجابي للاستثمار الروسي عبر الشركات الخاصة بأعمال الشفافية وعدم اللجوء إلى خيار التهريب على عكس الشركات الفرنسية وغيرها التي تقوم بعمليات التهريب عبر استغلال بعض ضعاف النفوس من السودانيين ، وابان أن واحدة من آليات تعزيز الإنتاج هو وقف التهريب بخاصة من الدول العظمى والتركيز على الشركات ذات السمعة الجيدة وتتبع الاجراءات والأسس السلمية في الاستثمار ، مثل الشركات الروسية التي لم تسجل اي تجاوز ، وتوقع حسن ان تعزيز هذا الاجراءات سيزيد الإنتاج أكثر مما هو عليه.
وتقدم الذهب صادرات تجارة السودان الخارجية للثلاثة اشهر الماضية حيث بلغت  قيمة عائدات صادره أكثر من نصف قيم السلع السودانية الاخرى جميعا بما فيها أهم السلع الزراعية الأستراتيجية البارزة.
وقد زادت قيمة الذهب الذي تم تصديره بأكثر من 720 مليون دولار أمريكيا، لحوالي 11.986 كيلو جراماً. فيما بلغت صادرات الصمغ العربي 29 مليون و678 ألف دولار أمريكي، وهو قيمة 24.8 ألف طن متري وصادرات القطن 115.3 مليون دولاراً، حيث صدرت البلاد حوالي 53 الف و328 بالة قطن.
ووفقا للموجز الأحصائي لتجارة السودان الخارجية لشهور يناير وأبريل ومارس الماضية، فان ما تم تصديره خارجاً من سلعة السمسم بلغ 169 مليون دولارا أمريكيا ، وزادت كمياته  عن  148.3 ألف طنا مترياً كما تم تصدير 189.9 طنا مترياً من الفول السوداني بقيمة 164 مليون دولاراً.
إضافة إلى صادرات حيوانات حية وماشية بقيمة 63.6 مليون دولارأ ولحوم بقيمة 34.2 مليون دولاراً وجلوداً بحوالي 916 الف دولاراً أمريكياً.
الصادرات البترولية نالت نصيباً متدنيا حيث لم تتجاوز قيمة ما تم تصديره منها مبلغ 16 مليون  دولار أمريكي.
وقد سجل الميزان التجاري لتجارة البلاد الخارجية خلأل الربع الأول من العام المالي الجاري 2022م، عجزا بقيمة 1.2 مليار دولاراً أمريكياً. وهو ما يقارب نصف حجم التجارة الخارجية.
وبلغ إجمالي صادرات البلاد  كلها خلال الثلاثة أشهر الأولى من هذا العام ما قيمته واحد (1) مليار و394.111 مليون  دولارأً أمريكياً. فيما بلغت واردات السلع من خارج البلاد إثنين (2) مليار و620.472 مليون دولاراً أمريكياً.
وتشكلت غالبية سلع التجارة الخارجية في هذه الفترة وفي حالتي الأستيراد والتصدير من السلع والمواد الغذائية  الخام والمصنعة.
ويصدر بنك السودان المركزي موجزاً فصليا لتجارة السودان الخارجية ربع سنوي خلال كل  العام المالي

إنضم الى مجموعتنا على الواتس آب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى