بيانات

د حسن التجاني يكتب في (وهج الكلم)الرباط ..في عهد الفريق يعقوب..!!

* الفريق شرطة الدكتور العادل العاجب يعقوب هو رجل مجتمع من الطراز الاول رجل لا تخاف وأنت تخاطبه بأي خطاب فللرجل تبارك الله عقلية مميزة يفلتر الحديث فلا يأخذ منه إلا ما هو في صالحك ولا يعير بقية الخطاب وان كان خطابا مسموما…هكذا هو العاجب هدوء مصحوب بابتسامة نقية تخترق قلبك قبل عقلك …ليس لديه أذن وان كانت يسمح لها أن تأخذ من قول البشر الا الطيب .
* هو مدير جامعة الرباط الوطني الآن …جاء خلفا لبروف المقداد … وفي نيابة إدارة العاجب للجامعة جاء رجل خلوق بمواصفات عالية الجودة هو اللواء الدكتور عامر عبد الرحمن .
* الدكتور العادل ليس غريبا علي الجامعة بل تقلد فيها عميدا لكلية علوم الشرطة والقانون وابلي حينها بلاءا حسنا ..علما بان كلية الشرطة هي اللبنة الأولى التي قامت عليها جامعة الرباط باعتراف وزارة التعليم العالي لقوة مناهجها وانضباطها الأكاديمي العالي وساعات التدريس التي كانت فيها ومن هنا اكتسبت الرباط عراقتها فلم تكن حديثة الانشاء الا في مسماها الجديد كجامعة أضيفت لجامعات التعليم العالي بالسودان.
* والعادل الحائز علي درجة الدكتوراة من جامعة الخرطوم في القانون قررت حينها لجنة الممتحنين منحه درجة الدكتوراة في اللغة الإنجليزية اولا لجودة التناول في أطروحته في القانون باللغة الإنجليزية لكن لتواضع العاجب اكتفي بدرجته التي جلس للامتحان لها.
* هكذا تعلمنا في الاعلام و الصحافة وعلم الاتصال أن نذكر التاريخ لا تمجيدا للشخصيات لكن للواقع والحقيقة وحفظ الحق الأدبي لهم .
* كانوا يقولون في بداية إنشاء الجامعة انها ولدت باسنانها وكنت أقول ليست لأي مولود أسنان يولد بها فهي تشويش لو تأملنا منظر المولود في بدايته ولكنها أنشئت بمواصفات العالمية علما بأن المصطلح يطلق استنادا لاكتمال الشي والإعجاب به .
* ربما لأن الجامعة تعاقب علي إدارتها علما ونجوم بدءا بالبروف العالم صالح يسن صاحب الصحن الذهبي البريطاني للمتميزين في علم الطب رحمه الله آمين ثم خلفه البروف العالم حسن ابن أبي عائشة صاحب اللسان العربي الفصيح وجاء البروف الشهير المعروف عبد اللطيف عشميق خليفة وهو علم في طب النساء والتوليد
ومازال
أمد الله في عمره وبارك له فيه …ثم جاء البروف المقداد الرجل الذي تميز بحبه للشرطة وإحترام جامعتها فأدى دوره وذهب وترك أثرا طيبا في نفس كل من عرفه.
* أكثر من اتنين وعشرين عاما عمر هذه الجامعة الآن خرجت العديد من الكوادر في كلياتها المختلفة والشرطة وما برحت وما انفكت وهي تقدم أجود العناصر لأصعب المواقف فكان النجاح حليفهم خاصة في كليات الطب والمختبرات والاقتصاد والأسنان وغيرها من التخصصات العلمية التي لا مجال للتفصيل فيها الآن.
* لجامعة الرباط علاقات طيبة واتفاقيات مع جامعات خارجية تحديدا جامعة نايف للعلوم الأمنية بالرياض السعودية وجامعات داخلية أيضا.
* نثق تماما في قرار رئيس مجلس السيادة وتوصية وزارة الداخلية باعتبار وزيرها هو رئيس مجلس الجامعةفي قرارهما بتعيين قيادة الجامعة في الشخصيتين موضوع وهج الكلم اليوم فخيرا فعلا وبذا نحسب أن الجامعة موعودة بتطور كبير وتقدم سيكون ملموسا خلال فترة الدكتور العاجب واللواء د عامر وطاقهما من إداريين ودكاترة وعلماء بإذن الله هذا بالطبع مربوط بالخبرات الطويلة والعمل بالجامعة علي بداية عهدها الأول .
* لا ننسي أن الرباط أثرت في وضعها فترة الكورونا وكانت طيلة الفترة ملتزمة بكل تعليمات الحيطة والحذر وهي أول جامعة تواكب مطلوبات الجائحة حيث قدمت أكبر محاضرة بالتضامن مع مستشفي مكة للبصريات نورت كل العالم والسودان عن خطورة هذه الجائحة وشرحت مصطلحات الكارثة وثقغت المواطنين بخطورة الأمر حينها كنوع ودور من المشاركات الجامعية في خدمة المجتمع كتوجيه لمدير أسبق لها ايضا.
* صفحة جديدة علي عهد الفريق الدكتور العادل عاجب يعقوب في إدارة جامعة الرباط الوطني سيكون لها ما بعدها بإذن الله..علما بأن الرباط اليوم لايوجد بها أي مقعد خالي لاي كلية من كلياتها فالقبول عليها عال لأسباب كثيرة يعلمها الجميع خاصة أولياء الأمور وهذا بالطبع كذلك لا يعني أن الرباط تعيش مجتمع (اليوتوبيا) او مجتمع المدينة الفاضلة فلها أيضا مشاكلها وبالطبع هي تتأثر بالمجتمع الذي تقبع فيه ولكن ما يحمد له كثيرا أن السيطرة متوفرة وواردة عند الضرورة وهذا الذي يطمئن .

سطر فوق العادة :

العقلية المميزة والنفسية الطيبة النقية في الإدارة هي سر نجاح اي مؤسسة ايا كان نشاطها.
(ان قدر لنا نعود)

إنضم الى مجموعتنا على الواتس آب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى