أعمدة

المهندس اسماعيل بابكر يكتب التحيةوالتقديرلمستشفي الساحة التخصصي

المهندس اسماعيل بابكر يكتب التحيةوالتقديرلمستشفي الساحة التخصصي

دخلت مستشفي الساحة التخصصي لعملية جراحية في المعده الذي قام باجراء العملية بنجاح  الدكتور الجراح البارع د.عبدالكريم صديق ومن خلفه اركان حربه الاشاوس وتمت العملية بنجاح وتم تحويلي للغرفة رقم  504 الطابق الخامس  ورايت بام عينى طاقم السسترات الكفءممثل في طاقم السسترات الذي يعمل بالطابق الخامس وهم هند محمود القمر  سحر عمر يوسف  ميساء عبدالله بخيت . تقوي عثمان عبدالرحمن الذي يعمل باحترام  المريض وتقديم كل مايحتاجه لعلاجه في زمنه والمتابعه اللصيقه انهم  ضربوا مثلاً  للجودة كما جاءت فى الاسلام الذى  تعني وتطبيق مبادئ و قيم الإسلام التي يلاحظ أن جميع العلوم الحديثة ترتكزعليها و خاصة علم إدارة الجودة المستشفة من الكتاب والسنة كما قال الله تعالى (وقل أعملوا فسيري الله عملكم ورسوله و المؤمنون و ستردون إلي علم الغيب و الشهادة فينبئكم بما كنتم تعملون)التوبة 105  و المقصود من كلمة “أعملوا” هو وعد الله إما بالعمل بإتقان أو يجازيكم الله على عدم الإتقان وقد قال الرسول علية الصلاة و السلام (من غشنا ليس منا)إشارة واضحة إلي مراعاة جودة المواد المستخدمة وهكذا نشئ القائد في الإسلام على عدة سمات قيادية  أهمها القدوة الحسنة تعني أن يكون القائد قدوة حسنة لغيرة فكرا و سلوكا و لكي يكون كذلك فكرا ينبغي أن يكون على علم بكل دقائق العمل ولكي يكون قدوة في سلوكه ينبغي أن يكون عالما حكيما صبورا حليما، يجيب سائلهم، و يهتم بأمورهم، يعطف عليهم، و يسأل عنهم و لا يعبس و لا ينفر، و أن يكون صادقا أمينا عادلا وقــورا وهكذا كان رسول الله (صلى الله عليه و سلم) قـدوة لمن جاء بعده من الخلفـاء.الإخاء: يقضي بالتآلف و التعاون و حسن الرعاية و العمل في سبيل رفعة الآخرين و من الأخوة أن يشعر القائد أنه أخ لمن يعمل معه، ومن واجبات الأخوة توجب علية النصح لمن معه البر و الرحمة صفتان من شأنهما إذا توفرا في القائد جذب القلوب و ألف النفوس و محى كل أثر للحقد و العداوة. و من رحمة القائد أن يعلم من يعمل معه يجب ان يعمل لعزهم و دفع المذلة عنهم، يحب لهم ما يحب لنفسه و يكره لهم ما يكره لنفسه، وهذا من كمال الخلق بل من كمال الإيمان يقول صلى الله عليه وسلم: (أكمل الناس إيمانا أحسنهم خلقا).الإيثـار صفة قيادية هامة من شأنها ربط القلوب و الحث على التفاني في العمل، و تقديم الإنسان لاخية عن رضي ما هو في حاجة إلية  و لم يعرف تاريخ البشرية إيثارا كإيثار النبي (صلى الله عليه و سلم) و أصحابة (إيثار الأنصار للمهاجرين) من مثل هذا الحب الكريم و البذل السخي، و المشاركة الرضية، و التسابق إلي الإطعام و الإيواء و احتمال الأعباء كم نوجز هنا نموذج آخر لسمات القيادة التي عرفتها الإدارة في عصر عمر بن الخطاب رضي الله عنه:كان الخليفة هو الرئيس الأعلى للدولة و كانت أوامره ملزمة طالما كانت لا تتعارض مع أحكام القران و السنة. و قد عرفت القيادة في عصر عمر بن الخطاب رضي الله عنه كثيرا من المبادئ القيادية تمثلت في أسلوب الديمقراطية لشغل الوظائف القيادية فقد كان عمر يشاور أفاضل الرجال في تعيين كبار موظفية، فقال لهم يوما أشيروا علي و دلوني على رجل أستعمله في أمر قد دهمني، فقالوا له ما مطالبكم يا أمير المؤمنين، فرد عمر قائلا إنني أريد رجلا (إذا كان في القوم و ليس أميرهم كان كأنه أميرهم، و إذا كان فيهم هو أميرهم كان كأنه واحد منهم) فقالوا نرى لهذه الصفة الربيع بن زياد ألحارثي، فأحضروه وولاه هذه صفات لمستها فى السيد رئيس مجلس ادارة مستشفي الساحه بروفيسور عبداللطيف عشميق ومن خلفه  الدكتور عمار عشميق اختصاصي الاورام الذى يطبق هذه الصفات التربوية الاسلامية بحذافيرها ولاتزال سفينتي تشق عباب البحر لتلتقط الكلمات التي توفيهم الحق..ولا تزال الكلمات تتزاحم وتتصارع تريد ان تخبر عن ما في مكنونها وعن مايدور في مخيلتها ولو أنني أوتيت كل بلاغة، وأفنيت بحر النطق في النظم والنثر لما كنت بعد القول إلّا مقصراً ومعترفاً بالعجز عن واجب الشكر لكم والتحية والتقدير لك الاخ بروف عبداللطيف عشميق القيادى الفريد قائد هذه الكوكبة النيرة من الاختصاصين والعاملين بهذه المستشفي الرائعه وفقكم الله دوماً.

إنضم الى مجموعتنا على الواتس آب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى