مقالات

الإرهاب ليس له جنسية ولا عرق ولا دين. منظمة غولن الإرهابية يهدد البشرية جمعاء

الإرهاب ليس له جنسية ولا عرق ولا دين. منظمة غولن الإرهابية يهدد البشرية جمعاء

الإرهاب ليس له جنسية ولا عرق ولا دين. منظمة غولن الإرهابية يهدد البشرية جمعاء ”

مولود تشاووش أوغلو
وزير خارجية جمهورية تركيا

في مساء يوم 15 يوليو / تموز 2016، شنت “منظمة غولن الإرهابية (فيتو) محاولة انقلابية دموية ضد شعب وحكومة بلدي. كان هدفهم إقامة نظام أصولي راديكالي موالٍ فقط لزعيمهم فتح الله غولن.
بينما غادرت وحدات الجيش التابعة لمنظمة “غولن” الإرهابية ثكناتها لاحتلال نقاط رئيسية مثل جسر البوسفور في إسطنبول، وقصفت الطائرات الحربية والمروحيات الهجومية أهدافًا استراتيجية مثل مجلس الأمة والمجمع الرئاسي وهيئة الأركان العامة وإدارة الشرطة؛ نزل آلاف المدنيين إلى الشوارع لوقف هذه المحاولة الانقلابية الغادرة غير المسبوقة. قام الانقلابيون بقتل 251 مدنيًا بريئًا وجرحوا الآلاف. في تلك الليلة، دافع الشعب التركي عن الديمقراطية على حساب أرواحهم. كان هذا الرد البطولي شيئًا لم يتوقعه الانقلابيون.
لفهم ما حدث، من الضروري فهم الوجه الحقيقي لمنظمة “غولن” الإرهابية. تأسست “فيتو” في أواخر الستينيات باعتبارها “حركة دينية” تسمى “الحركة الدينية”، ونجحت في تغطية نواياها السيئة تحت ستار تعزيز التعليم والحوار بين الأديان.
تم تنفيذ عمليات التسلل المخطط لها والواسعة النطاق من قبل أعضاء “غولن” الإرهابية إلى الجيش وقوات حفظ القانون والقضاء والعديد من المؤسسات الحكومية، بما في ذلك وزارتي، بشكل سري لعقود من أجل خطة شاملة، ونفذت المرحلة الأخيرة منها في 15 يوليو / تموز 2016.
لو نجحت محاولة الانقلاب، لكانت تركيا مختلفة تمامًا اليوم، ولم تكن الديمقراطية موجودة، و سيتم تعليق الحقوق والحريات الأساسية إلى أجل غير مسمى، وكان بلدي يقع في أيدي حكومة متطرفة.
لم تسيطر منظمة “غولن” الإرهابية على جزء كبير من المؤسسات التعليمية فحسب، بل امتلك أيضًا العديد من المؤسسات المالية. تم دعم حساباتهم المصرفية من قبل أعضاء بارزين لمنظمة “غولن” في مجالي الصناعة والتجارة، وكذلك من قبل الموظفين الحكوميين والجمهور. كما تم إغراء العديد من المدنيين الأبرياء للمساهمة في الموارد المالية لمنظمة فيتو، حيث تم التلاعب بمشاعرهم الدينية. وتم توجيه الدخل الهائل من مدارسهم حول العالم إلى هذه الحسابات سراً في انتظار تحركهم النهائي.
في أعقاب محاولة الانقلاب الدموية في 15 تموز 2016، تم البدء في تطهير حازم للقطاع العام، بما في ذلك المؤسسات الحكومية والجيش، وكذلك القطاع الخاص من جميع الأفراد والشركات التابعة لمنظمة فيتو. تم القبض على بعض الشخصيات القيادية التي خططت لمحاولة الانقلاب. وآخرون فروا من العدالة ولجأوا إلى دول أجنبية. لا يزال رئيس منظمة غولن الإرهابية، فتح الله غولن، يقيم في الولايات المتحدة. تطالب حكومتنا منذ سنوات بتسليم غولن إلى تركيا من الولايات المتحدة وكذلك تسليم أعضاء في منظمة غولن الإرهابية من الدول الأوروبية. لسوء الحظ، لم تتم تلبية هذه الطلبات حتى اليوم.
من ناحية أخرى، هناك عدد متزايد من الحكومات في أجزاء أخرى من العالم تدرك الخطر الذي تشكله هذه المنظمة الإرهابية عليها وتتخذ الخطوات اللازمة. يتورط فيتو أيضًا في أنشطة غير قانونية مثل تزوير التأشيرات وغسيل الأموال وتهريب الأسلحة. نتيجة لذلك، يتم تطهير أعضاء فيتو من القطاعين العام والخاص في العديد من البلدان. تم تحويل العديد من المدارس في الخارج التابعة لهذا التنظيم الإرهابي إلى وقف المعارف التركي بعد عام 2016. اليوم، مدارس معارف تعمل في العديد من البلدان وتوفر تعليمًا ممتازًا في جميع أنحاء العالم.
لا تختلف طبيعة ونطاق نضال تركيا ضد منظمة غولن الإرهابية عن تلك التي تمارسها الدول الأخرى ضد المنظمات التي تقوم بترهيب المسؤولين والمدنيين على حد سواء، وتُعرض القيم الديمقراطية والحقوق الأساسية والحريات للخطر. تقوم تركيا بما فعلته الدول المعنية في حربها ضد الإرهاب في الماضي. جميع الإجراءات متوافقة مع القانون.
الإرهاب ليس له جنسية أو عرق أو دين. هذا الخطر يهدد البشرية جمعاء. لذلك، يجب أن يكون الرد على هذا التهديد موحدًا وحازمًا. ليس لأي دولة الحق في التمييز بين الإرهابيين ولا في تصنيف أي منظمة إرهابية على أنها “مفيدة” حسب تفضيلاتها. فيتو مسؤولة عن إزهاق مئات الأرواح بالإضافة إلى جرائم خطيرة أخرى ضد الشعب التركي. بعد ست سنوات من 15 تموز (يوليو) 2016، تواصل تركيا حربها الحازمة ضد منظمة غولن الإرهابية، كما هو الحال محاربتها ضد منظمات الإرهابية الأخرى مثل منظمة بي كا كا، ب ي د/ي ب ك، جبهة – حزب التحرر الشعبي الثوري، وداعش.
نتوقع من المجتمع الدولي أن يتضامن مع تركيا في الحرب ضد الإرهاب.

إنضم الى مجموعتنا على الواتس آب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى