أعمدة

د. عمر كابو يكتب ثورة في الطريق ضد الجبروت 

د. عمر كابو يكتب ثورة في الطريق ضد الجبروت

كابوية

أتابع الحراك الجديد ونقاش العيد  وردود أفعال الشباب تجاه الظلم والاضطهاد والقهر الكبير الذي يتعرض له (المعتقلون السياسيون) وهم يمكثون خلف القضبان نحواً من أربعة السنوات دون جناية ارتكبوها حقداً وتشفياً من اليساريين الذين طغوا في  البلاد وأظهروا فيها الفساد فصب عليهم ربك سوط عذاب ليدخلوا  السجن لصوصاً فاسدين مفسدين بعد أن نهبوا وسرقوا  ملايين الدولارات من المال العام وأموال المواطنين٠٠ وبالرغم ذلك فقد تم اطلاق سراحهم بقرار من الحقير  (فولكر) الحاكم الفعلي والناهي الآمر ليختل الميزان العدلي ميزان العدالة حيث النزيه الشريف في السجن واللص الفاسد الناهب حر يتبجح٠ لأجل ذلك تفجرت الاًهة المكلومة  والرغبة المكبوتة والصرخة المكتومة منادية بضرورة فعل شئ يعيد الأمور إلي مسارها الصحيح٠ فقد بدأ التفاعل كبيراً مع دعوات تجييش الشباب في مظاهرات عارمة تلقاء سجن كوبر لتحريرهم من قبضة حكومة جائرة ليس لها نخوة ولا مروءة ولا رجالة ولا حكمة تنير لها الطريق٠ يبدو أننا قد وصلنا للحقيقة المرة بأن رد الظلم ومواجهة الجبروت يحتاج لقوة باطشة بعد أن غاب الضمير اليقظ والنخوة الجادة والمؤسسات العدلية التي تحكم بالقسطاس المستقيم٠ غاب القضاء (نيابة ومحاكم) في أن يرفضوا تطاول آجال حبس هولاء المعتقلين السياسيين الأبرياء لتحل محلهم شريعة الغاب وأخذ الحقوق بالقوة والعنف والشدة تحت بند(الحشاش يملأ شبكتو)٠٠ فالأيام القليلة القادمات حبلي بكل جديد٠٠ جديد يقول فيه الشعب كله أطلقوا سراحهم بعد أن فشلتم في محاكمتهم كل هذه المدة فلا تعتقلوهم باسم الشعب الذي يأبي الظلم ويكره التسلط والجور

 

إنضم الى مجموعتنا على الواتس آب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى