تقارير

افريقيا والخليج والعالم محمد بن زايد خطوات ثابتة في قمة I2U2

افريقيا والخليج والعالم محمد بن زايد خطوات ثابتة في قمة I2U2

تقرير عاطف محمد

انعقد (الخميس)، الموافق 14 يوليو 2022، لقاءً افتراضيًا للـ I2U2، بحضور الرئيس الإماراتي، صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد، ورئيس الحكومة الهندي، ناريندرا مودي ورئيس الوزراء يائير لابيد والرئيس الأمريكي جو بايدن. حيث تتموضع الامارات في موقعها من قمة العالم كعهدها دوما  وتناول الزعماء الاربعة خلال اللقاء الاستثنائي في هذه المرحلة الصعبة التي يمر بها العالم في كيفية إقامة التعاون الاقتصادي بينهم بما يصب في مصلحة المنطقة والعالم اجمع، في العديد من المجالات علي راسها الامن الغذائي والبنى التحتية، والطب، وتحديات امن الطاقة.  بعد ماكشفته تداعيات الحرب الاوكرانية من هشاشة الامن الغذائي العالمي اتضح ان الامارات بما لها من رؤية استراتيجية افضل الدول في الشرق الاوسط باستهدافها في الاستراتيجية الوطنية للقضاء علي الجوع في العالم بان تصبح لاعبا اساسيا في انتاج الاسمدة ولها في ذلك شراكات علي مستوي اكبر مؤسسات الانتاج العالمي للاسمدة التي تعتبر مفتاح الامن الغذائي العالمي فضلا عن استحواذ الامارات علي اصول  خاصة بالزراعة لانتاج الغذاء تمتد من امريكا الحنوبية الي جنوب آسيا بحسب تقارير صحفية لمجلة اريبيان بزنس وذا ناشيونال؛ بما يجعل منها لاعبا رئيسا في اي معالجة لازمة الغذاء العالمي! واستتباب الاستقرار والامن في العالم!    واثمر اللقاء بين الزعماء الاربعة عن إنشاء ممر آمن للمواد الغذائية يمتد من الهند إلى الإمارات العربية المتحدة، من خلال دمج التقنيات والقدرات ، بحجم يقدر بملياريْ دولار. وبالإضافة إلى ذلك، قرر الزعماء الأربعة تحريك مشروع تخزين طاقة الرياح والطاقة الشمسية في الهند، بحجم 300 ميغاواط، من خلال دمج التقنيات ايضاً والتي تتفوق فيها الامارات بالاضافة لاسرائيل، بحجم 300 مليون دولار.   هذا وقد كان اهتمام الامارات باكرا بالانتباه الي مايمكن ان ينشأ في العالم من مشكلات في نقص الغذاء او الطاقة نتيجة للتحولات العالمية السياسية او البيئية حيث اطلقت الامارات مبادرة”نعمة” للحد من هدر الغذاء؛ وتهدف المبادرة الي تشجيع هيئات القطاعين العام والخاص علي معالجة هدر الغذاء وتشجيع الاستهلاك المسؤول للحفاظ علي الموارد الغذائية من اجل مستقبل مستدام وتحقيق هدف الامارات بتقليل هدر الطعام بنسبة 50٪ بحلول 2030 مع استخدام التكنلوحيا الحديثة لتعزيز قطاع الزراعة لتحقيق الامن  الغذائي لا للامارات وحسب وانما لكل العالم؛ وبحسب بيانات وزارة التغير المناخي والبيئة ان الامارات تمتلك اكثر من 177 مزرعة متطورة تستخدم التكنلوجيا الزراعية الحديثة والزراعة في الماء واكثر من 100 هيئة تعمل في مجال الزراعة؛ بحيث اصبحت دولة الامارات اليوم بما توفر لها من امكانات ورؤية استراتيجية طموحة واستشراف عالي المستوي بالمستقبل وتخطيط محكم؛ من الدول ذات الصدارة في هذا المجال  وتعد قمة الزعماء هي الأولى من نوعها لهيئة الـ I2U2، التي تم تأسيسها في شهر أكتوبر من العام 2021، بمبادرة من وزراء الخارجية للدول الأربع آنذاك.

إنضم الى مجموعتنا على الواتس آب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى