الأخبار

ارتياح واستحسان لتدشين الدعم السريع مواد اغاثية للمتضررين من احداث كلبس

قابلت قطاعات واسعة من المجتمع وخاصة في غرب دارفور، تدشين قوات الدعم السريع توزيع مواد اغاثية للقرى المتضررة من الأحداث بمحلية كلبس بغرب دارفور ،بارتياح كبير، باعتبار ان هذه المواد الاغاثية لامست الحوجة الفعلية للنازحين في التوقيت المناسب وهم يتاهبون للموسم الزراعي.
وقد شملت المواد الاغاثية بحسب العقيد آدم أبو شنب قائد الدعم السريع بالمنطقة مواد تموينية ومعدات ايواء ومعينات طبية تكفى المواطنين طوال فترة الخريف.
حيث قالت سلطات المحلية بأن هذه المواد الاغاثية تساعد هؤلاء المواطنين في قرى ادوي، وروري، كديدة، ام مراحيك، بيوت أربعة، أم ركينة، هبيلا، خير واجد، وهشابه، حتى بلوغ مرحلة الحصاد وتكفي حاجتهم تماماً.
وامتدح الخبير في طب المجتمع الدكتور قرشي احمد محمد، دور الدعم السريع في مساعدة المواطنين على الاستقرار والإعمار عقب المصالحات التي رعاها النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الفريق أول محمد حمدان دقلو حميدتي وذلك لجعل المصالحات والسلام واقعاً يلمسه المواطن.
وقال في تصريح صحفي إن الدعم السريع يعمل على معالجة المشاكل من الداخل وذلك نتيجة لمعرفته الحقيقية بطبيعة هذه المشاكل.
و أشار في هذا الخصوص إلى دور الدعم السريع في إعادة الحياة الي طبيعتها ومساعدة المواطنين على ممارسة حياتهم الزراعية والرعوية والتجارية.
إلى ذلك استحسنت الإدارات الأهلية والمكونات المجتمعية بمحلية كلبس، خطوة الدعم السريع ومساعدة للمتضررين من الأحداث على الاستقرار لمواصلة حياتهم الطبيعية.

إنضم الى مجموعتنا على الواتس آب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى