أعمدة

أصحاب المصلحة فى السودان : خدعة أممية جديدة أم إمتداد للشعبوية؟ إبراهيم الصديق على

(1) ماذا وراء رواج إستخدام مصطلح  (أصحاب المصلحة)، ولماذا أنتقل من مصطلح مرتبط بالمؤسسات التجارية والعملية التسويقية إلى تعبير سياسي مؤثر في مصائر الأمم والشعوب، وتتداوله ألسن مسؤولين بالأمم المتحدة دون أن تتوفر له تعريفات محددة .. لقد جاء فى أكثر من خطاب وبيان وحوار وتصريح لمبعوث الأمم المتحدة ورئيس بعثتها بالسودان فولكر بيرتس إستخدام مصطلح (أصحاب المصلحة).. فمن هم وكيف تم تحديدهم؟ هل تم تصنيف المواطنين على درجات وطبقات على ذات تعريف التسويق التجاري؟  .. ام أن للأمر ابعاد ودلالات أخرى..؟  (2) لقد تحولت الشعبوية فى الغرب عموماً (أوربا وأمريكا) من حركة إحتجاجية إلى مشروع وخطاب للحكم، وقد كان الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب احد مظاهرها، كما تم توظيفها في حملة بريطانيا للخروج من الإتحاد الأوربي وازدادت أسهم اليمين المتطرف في فرنسا وألمانيا ودول أخرى خلال العقود الأخيرة ، كل ذلك يؤكد منظور الكاتبة الإيطالية ناديا أوربيناتي في كتابها عن الشعبوية (انا الشعب، كيف حولت الشعبوية مسار الديمقراطية)، وجاء فيه (إن الشعبوية تركز على مفهوم الصالحين والاخيار وتعبئتهم بغية إحلال الشعبوية محل الديمقراطية الحزبية)، وهذا ما يحدث الان في السودان من خلال تسويق مصطلحات تتجاوز ركائز الديمقراطية و الإنتقا الي كيانات مصنوعة بعناية فائقة.. وفرضها على الواقع السوداني ضمن مخطط (الإختطاف)..  (3) تغييرات مفاهيمية كثيرة احدثت فوارق وثقوب فيما يمكن أن نسميه العقد الإجتماعي، وقد ساعدت الفضاءات المفتوحة والتدفق الإعلامي الحر على بناء الخيارات الجديدة، كما تطور مفهوم الإلتزام الحزبي من علاقة فكرية وايدولوحية لتبادل مصالح ومنافع، ذات طابع متغير ومتسع ومرن، وأصبح العمل الطوعي والإنساني أكثر أهمية وتحولت الجمعيات الفنية والادبية إلى ملاذ للتعبير الوجداني.. وهذا المفهوم لأقرب للأجيال الجديدة من الإلتزام الحزبي.. وذلك ما تم غرسه ورعايته، فقد أستعصي على كثير من الرهانات تفتيت تماسك المجتمع..  (4) في السودان، نشطت ومنذ عقد من الزمان، عدة مجموعات نخبوية صغيرة ذات إهتمامات مشتركة ومصالح متبادلة، جمعيات إنسانية، و إهتمام بالأطفال وبعض الشرائح الإجتماعية، و حلقات نقاشية، وهذا مجال صالح للتوظيف والتوجيه.. لقد لعبت سفارات أجنبية متعددة في السودان ادواراً مهمة بالتدريب والتأهيل والكورسات والرحلات في تصميم ما تسميه (قادة شباب)، وقد كان ملحوظاً ترحيب السفارة الأمريكية بالخرطوم بحكومة د. عبدالله حمدوك والإشارة إلى أن جهدهم قد افرز قادة شباب أصبحوا وزراء.. (5) ولهذا فإن تعبير (أصحاب المصلحة) ومقصود بذاته وليس مجرد مصطلح عابر.. فمن الصعب على بعض القوى السياسية الدخول في معركة الإنتخابات و التنافس الحزبي والمدافعة الديمقراطية، ولذلك فإنها (تتحايل) على ذلك بمثل هذه العبارات والمصطلحات لتمرير أجندتها وتغبيش الوعي الوطني.. لقد تلاحظ ان جلسات الحوار الوطنى الذي رعته الآلية الثلاثية تجاهل كلياً المكونات الإجتماعية (إدارة أهلية وطرق صوفية ورموز أهلية وقيادات وطنية ومؤسسات أكاديمية) وركز على مجموعات نخبوية وجعل مشاركتها فرض وركن (لإنجاح اي عملية سياسية) دون أن يتوفر اي ثقل سياسي لهذه المجموعات والتيارات..إن تحويل (الأشباح) إلى قوة سياسية وأصحاب مصلحة دون غيرهم خطر يتهدد إستقرار البلاد والعباد. فاحذروا أفعال واقوال فولكر وآخرين..

إنضم الى مجموعتنا على الواتس آب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى