أعمدة

بُعْدٌ .. و .. مسَافَة                مصطفى ابوالعزائم  مشهد وداع وفد تهنئة الملك جورج الخامس!

أستاذ الأجيال والخبير التربوي والمعلّم العلم الأستاذ “عمر حسن الطيب هاشم” ، مختص في علم التاريخ ، بل يعتبر أحد أبرز معلمي مادة التاريخ بالمدارس الثانوية ، لم يعتمد على المقررات وحدها ، بل كانت له إجتهاداته الخاصة في الإحاطة بالحدث من كل جانب ومعرفة خباياه وأسراره ، خاصة إذا ما إتصل بتاريخ السودان.. نفسح له هذه المساحة ليكتب لنا عن يوم مشهود من أيام السودان، وذلك تحت العنوان أدناه. *سفر الولاء 1919م* بعد أن وضعت الحرب العالمية أوزارها ، وتنفّس النّاس الصُّعداء ، ظهرت في مصر حركة وطنية قوية بقيادة سعد زغلول ، حركت أشجان الشعب السوداني وخاصة الشباب ، ولكن الإنجليز أدركوا علاقة النيل الخالد بشعبه الطيب لأن نسائم الجنوب تحمل الحب لأبناء الشمال عن طريقة مجرى النيل الخالد. وأعلنت جريدة (الحضارة) في 21 يوليو 1919م ، أن وفداً من السّودان سيتوجه إلى إنجلترا لتهنئة جلالة الملك “جورج الخامس” بالنصر وكان ذلك زمن الحاكم العام السير ” لي استاك” 1916 – 1924م، وسيبرح الوفد الخرطوم في أوائل يوليو وسيصل إلى إنجلترا قبل نهاية الشهر، وأُعلِن في الخرطوم أن حكومة جلالة الملك “جورج الخامس” أعربت عن سرورها العظيم لهذه الزيارة ومستعدة لأن ترحب بالوفد ترحيباً ودياً ولأهالي البلاد التي تربطنا بها روابط سياسية واقتصادية.     وفي يوم (الأربعاء) 2 يوليو 1919م ، امتلأت محطة السّكة حديد في الخرطوم بالموّدعين ، وكان الوفد مكوِّناً من السادة السيد “علي الميرغني” و”الشريف يوسف الهندي” والسيد “عبد الرحمن المهدي” الزعماء الدينيين بالسّودان والشيخ “الطيب أحمد هاشم” مفتي السودان والشيخ “أبو القاسم أحمد هاشم” رئيس مجلس العلماء والسيد “إسماعيل الأزهري” قاضي شرعي مديرية دارفور والشيخ “علي التوم” ناظر الكبابيش والشيخ “إبراهيم موسى” ناظر الهدندوة والشيخ “إبراهيم محمد فرح” ناظر الجعليين والشيخ “عوض الكريم عبد الله أبو سن” وكيل ناظر الشكرية.     وقد هيأت الأقدار لشباب من نابهة الخريجين أن يجدوا فرصة السفر مع هذا الوفد فقد سمح لأعضاء الوفد أن يصحبوا معهم بعض المرافقين ليستعينوا بهم فاختار السيد “إسماعيل الأزهري” حفيده الأستاذ “إسماعيل الأزهري” المدرس ورئيس أول وزارة سودانية كمترجم وأختار الشيخ “الطيب أحمد هاشم” ابنه المدرس “أحمد البشير” واختار الشيخ “أبو القاسم أحمد هاشم” ابن أخته المدرس “محمد حاج الأمين” وكان هؤلاء الشباب أول من شاهد إنجلترا من الخريجين. ولم تشرق شمس يوم (الأربعاء) ، 2 يوليو 1919م، حتى تقاطر الناس على المحطة من كل صوب وقد أخذت الإحتياطات اللازمة لحفظ النظام في هذا الجمع المحتشد على بعد من باب المحطة وعلى الدرابزين مما يزيد عن الألف ناهيك عمن بداخل المحطة ، ممن أسعدهم الحظ بالحصول على تذاكر توديع طبعت بواسطة مكتب المخابرات وكان القائمقام _ عقيد الآن _ “هيبرت بك” ممتطياً صهوة جواده ليباشر بنفسه المحافظة على النظام ، فلا غرو فالمسافرون محل معتقدات الأمة وأئمتهم وزعماؤهم والرحلة تاريخية قيمة لم يكن ليحلم بها من أفراد هذه البلاد لأن العوامل الدافعة كثيرة.     وقد انتدب صاحب المعالي الحاكم العام صاحب العزة الأميرالاي _ عميد الان _ “هوبيرت بك” سكرتير معاليه الخصوصي وبمعيته البكباشي _ مقدم _ الآن مستر “ماستر” والمستر “هول” لتوديع الوفد ، وفي الساعة العاشرة حصلت حركة غير عادية في المحافظة على النظام ، وذلك لقدوم صاحب السّيادة “الحسيب النسيب السيد “علي الميرغني” زعيم الوفد تنقله سيارة إلى باب الصالون الخاص لسيادته.    وفي الساعة العاشرة والنصف تحرك القطار وتحركت بحركته جميع القلوب والأبصار وكان المسافرون مطلّين من نوافذ العربات لتحية الوداع الأخير للأقوام الذين شيعوهم بحبات العيون والقلوب.     وقد حظي الوفد بمقابلة الملك جورج الخامس” في يوم 28 يوليو 1919م ، وكان يرافقهم السيد “ونجت” الذي قتل الخليفة “عبد الله التعايشي” الذي أستشهد في أم دبيكرات 1899م ، وأصبح “ونجت” حاكم عام السودان من 1900 إلى 1916م، واللورد “جرنفيل” الذي أستشهد على يده الأمراء “عبد الرحمن النجومي” و”عبد الحليم مساعد” في معركة توشكي 1889م، واللورد “كرومر” المعتمد البريطاني على مصر منذ 1882م، ومهندس إتفاقية الحكم الثنائي الإنجليزي المصري على السودان 1899م . وقد أقلتهم عربات ملوكية إلى قصر بكنجهام والقي السيد “علي الميرغني” أمام الملك جورج” والملكة كلمة تهنئة بالنصر باسم السودان ، وقدم السيد “عبد الرحمن المهدي” سيفاً من الذهب تقبله الملك “جورج” شاكراً ثم رده ليكون أثراً من جلالته لأسرة السيد “عبد الرحمن المهدي”. ثم أنعم عليهم الملك “جورج الخامس” بالنياشين الآتية: نيشان فيكتوريا” ملكة إنجلترا السابقة ، من درجة فارس للسيد “علي الميرغني” مع لقب سير . والنيشان نفسه من درجة رفيق على كل من “الشريف يوسف الهندي” والسيد “عبد الرحمن المهدي” والشيخ “أبو القاسم أحمد هاشم” ومن درجة عضو على كل من الشيخ “إبراهيم موسى” والشيخ “علي التوم” والشيخ “”إبراهيم محمد فرح” والشيخ “عوض الكريم أبو سن”. وفي الساعة الخامسة والنصف مساء من اليوم السابع عشر من شهر أغسطس وصل القطار الذي نقل الوفد إلى محطة الخرطوم حيث تلقته حشود ضخمة أكثر بكثير من تلك التي ودعته، وكان في مقدمة المستقبلين نائب معالي الحاكم العام واليوزباشي _ نقيب _ الآن “أحمد عبد الله سعد” ( ياور ) الحاكم العام السير “لي استاك ” والد الضابط “محي الدين أحمد عبد الله” عضو مجلس الثورة في حكومة الفريق “إبراهيم عبود” ووالد “الصافي أحمد عبد الله” (أبو أحمد) لاعب ممتاز في فريق الموردة في أوائل خمسينات القرن الماضي، ثم رجالات الجاليات الأجنبية والأعيان. وهزّت المناسبة مشاعر الشعراء الذين خلدوا المناسبة بشعرهم الرائع منهم الشاعر الشيخ “حسن عثمان بدري” وفي دار السيد “علي الميرغني” أنشد الفتى المهندس الشاعر “عبد الرحمن شوقي” القصائد الخالدة ، وفي دار السيد “عبد الرحمن المهدي” أبدع الفتى الألمعي الشاعر الفذ “أحمد محمد صالح” بالقصائد الخالدة، أيضاً ، التي تعبِّر عن السعادة ورغم الإستقبال والفرحة والبهجة بعودة الوفد ، فقد كان الوفد مثار حملة عنيفة في الصحافة المصرية قد كان الشعور الوطني يغلي في مصر ضد الإنجليز لإعتقالهم الزعيم سعد زغلول ورفاقه الذين طالبوا بحرية مصر ، وقد رد الزعماء السيّد “علي الميرغني” والسيّد “عبد الرحمن المهدي” والشريف يوسف الهندي” بتأسيس جريدة حضارة السودان ، برئاسة “حسين شريف” ودخل السودان مراحل سياسية عميقة.  المراجع : كتب تاريخية سماع شخصيات تاريخية من الأهل ملامح من المجتمع السوداني عمر حسن الطيب هاشم معلم تاريخ الهاشماب .   Email. : sagraljidyan@gmail.com

إنضم الى مجموعتنا على الواتس آب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى