تقارير

بعد تهديد الشعبية للحزب الشيوعي بالمقاضاة .. أدبيات الحسم لوقف الانهيار

قالت الحركة الشعبية لتحرير السودان – شمال، بقيادة مالك عقار، إنها ستتخذ إجراءات قانونية ضد الحزب الشيوعي بإقليم النيل الأزرق، بعد أن اتهامها الحزب في بيان باستمالة قبيلة “الهوسا” واعتبرت الحركة البيان متاجرة سياسية، وقالت إن حديث الشيوعي يهدف إلى تمزيق وحدة البلاد، يشير إلى أنه فقد البوصلة السياسية وأضافت: أزمة السودان التاريخية تتجسد في الحزب الشيوعي الذي يعتبر جزءاً من النخبة السياسية التي حكمت السودان وأوصلت البلد إلى ما هو عليه الآن واعتبرته عبارة عن مجموعة صغيرة تتبادل الاشعار في الصالونات وتحيك المؤامرات ويرى محللون سياسيون بانها المرة الاولى التي يهدد فيها جسم سياسي الحزب الشيوعي بمقاضاته
وقال المحلل السياسي ابوبكر الخضر أن الحزب الشيوعي خميرة عكننة السياسة في السودان وأن ادواره التاريخية كلها ادوار تامرية ولم يكن له فعل ايجابي او دور وطني يشفع لمساندته واعتبر أن تهديد الحركة الشعبية بمقاضاة منسوبيه بولاية النيل الازرق هي السبيل لوقف استخدامه السئ للاعلام ووقف تضليله للشعب ومحاولته صب الماء على الزيت الساخن
وكان بيان صادر عن سكرتارية اللجنة المركزية للحزب قال إن الوضع المتفجر بولاية النيل الأزرق “يأتي كنتيجة لمحاولات قيادة الحركة الشعبية شمال بقيادة مالك عقار للاستحواذ على السلطة وضرب السلام الهش في المنطقة وتأجيج النعرات القبلية وسيادة خطاب الكراهية وتحويل التنافس على الأرض والموارد والسلطة إلى اقتتال شرس بين الفصائل المختلفة المنتمية لأطراف قبلية متعددة”، وفقًا لتعبيره.
واضاف الخضر أن السودان يمر بمازق خطير يهدد وحدتها وسلامتها وأن تجنب الانهيار يكون بالتحرك السريع لاحتواء الاحداث والخلافات بيد أنه اعتبر أن ذلك غير موجود في ادبيات الحزب الشيوعي الذي يقف دائماً على ضفة المعارضة وهو قائداً للحكومة وقال أن نظرة التشكيك وصناعة الازمات وممارسة الاقصاء وبث خطاب الكراهية هي الادوات التي تدفع بالسودان للانهيار لذا لابد ان تكون هناك مواقف حاسمة من الجميع وأن تكون من الادبيات التي لاتغضب لتحسين سلوك التعامل وسط الكيانات المجتمعية

إنضم الى مجموعتنا على الواتس آب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى