مقالات

لواء شرطة م عثمان صديق البدوي يكتب في قيد. في الأحوال .. السودان .. هل أصبح بدون بوابّة وبوّاب ؟ !!!

رشحت الأخبار امس أنّ وفداً من قيادات الإدارة الأهلية وقوى سياسية بشرق السودان ستغادر اليوم الخميس إلى إريتريا براً عن طريق البوابة (13) على الحدود السودانية الإريترية شرق كسلا ، وحسب ما جاء في صحيفة السوداني أنّ الدعوة تمت لنحو (75) قيادياً يمثلون كافة مكونات الإقليم ، وأكدت مصادر لـ(السوداني) أن الزيارة تستغرق خمسة أيام .

الأصل في سيادة الدول والعرف الدبلوماسي أن تقوم دولة ارتريا الجارة بمخاطبة السودان للموافقة بهذا الإجتماع كمبادرة طيبة منها ، لكن.. الوفد السوداني قد تحرك إلى أريتريا وحتى الآن حكومتنا “السودان”” تلتزم الصمت !! و” عاملا رايحة “! ولم يصدر أي تصريح من مسئول سوداني في هذا الشأن .

ولم يمض على الخبر الساعات ، ويأتي خبرٌ عاجل بأن السلطات السودانية توقف وفد قيادات الشرق المتجهة الي اريتريا من العبور عبر الحدود في معبر اللفّة ، بحجة عدم تلقيها إخطاراً من الحكومة ! .

إن صحّت هذه الأخبار يكون أهلنا في قيادات الشرق قد وضعوا دولتهم السودان في موضع المُهان والضعيف الذي لا يستحق أن يُطلب منه مجرّد الإستئذان !! ، أياً كانت الروابط، وأيّاً كان حال دولتنا السودان ! ! .

وإن صحّت هذه الأخبار كذلك، تكون الجارة أريتريا قد أخطأت في حق السودان ولم تضع في الحسبان سيادة الأوطان والتي يُفترض أن تطلب الموافقة من السودان .

أي هذا الهوان الذي استشري في مفاصل دولتنا السودان حين ساءت أحوالنا الداخلية “الإقتصادية والسياسبة والأمنية” لتنتشر وتزيدنا ضعفاً وهواناً عبر الخارجية ؟!

أي هذا الذي الذي أصاب المارد السودان ، وهو الذي نال إستقلاله وسيادته في العام 1956… بينما نالت الجارة إريتريا إستقلالها بعد 37 عام من إستقلال السودان ؟ !!

ومن يهُن يسهل الهوان عليه

والله المستعان

لواء شرطة م
عثمان صديق البدوي
4 أغسطس 2022

إنضم الى مجموعتنا على الواتس آب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى