مقالات

رجل السلام حميدتي يحتفل بيوم السلام بقلم : عابدة مختار

السلام اسم من اسماء الله الحسنى وهو يعني الأمن والاستقرار وقال الحديث فيما معناة اذا اردتم ان تتحابوا افشوا السلام بينكم فمن السلام يأتي الحب وتاتي الطمانينة والثقة في فعل الأشياء والاختراق وصنع المستحيل والتنمية والتطور في المجتمعات لا يكون الا بالسلام

فرجلنا الفريق اول نائب رئيس مجلس السيادة محمد حمدان حميدتي ظل مشغولا منذ الوهلة الاولي بالسلام وطرق كافة الابواب السهلة والعصية منها لياتي للشعب السوداني بسلام فظل يحاور ويفاوض ويسلك اوعر الطرق ليصل الي سلام فكان سلام جوبا حاضرا رغم عواتي العواصف التي وقفت في طريق الرجل الا انة ظل محاورا مرواغا من الدرجة الاولي يحمل الفصاحة وسرعة البديه والبلاغة وتقصير الطرق لادارة الازمات وفطنة الرجل وحب الناس لة جعلهم يثقون فية ثقة عمياء لانة ليس طامع في العبور بتلك البوابة الي شئ سوي أمن واستقرار السودان فكان سلام جوبا فتحا جديدا وبوابة اطل من خلالها السودان علي عالم جديد
ووقفات داخلية وخارجية وجوديات عقدت واجتماعات افضت الي لم الشمل ورتق نسيجة الاجتماعي ومؤتمرات صلح القبائل حاضرة في الاذهان تحكي قصة حميدتي وحبة الكبير لوطنة السودان العامر باختلافات وسحنات اهلة وجذورها الممتدة ذات التاريخ الحاضر الزاهي
وهذة المرة ومرات سنظل نحكي عن قصة الرجل القائد حميدتي في حب الوطن والمدرسة العامرة الزاخرة بالعطاء الممتد الذي لا بعرف الحدود والحواجز فكان حميدتي موردا عذبا في الطيبة والايثار يعطي كل ما يملك من أجل أن يبقي الوطن الكبير شامخا عزيزا
وخرجت لباقة حميدتي الي خارج حدود الوطن فتم علي يديه سلام دولة جنوب السودان التي كادت ان تصبح لا دولة فبذل حميدتي الفكر والجهد والمال وأخي بين الفرقاء دولة الجنوب فاحبوة وغنوا لة لحن السابقين الأقوياء
ودول اخري مجاورة كانت خبرة الرجل حاضرة ومقود لادارتها
هكذا هو حميدتي يحتفل بيوم السلام ومن غيرة يحق لة ان يحتفل
فهو صانع السلام في بلادي وصانع السلام في مجتمعاتنا التي ظلت تزكر حميدتي كلما زكر السلام فهنيئا لك بصنيع الرجال الافذاذ الأقوياء الذين يمثلون رمز وقوة الوطن السودان ولي عودة

إنضم الى مجموعتنا على الواتس آب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى