تقارير

قالت إنها لاتراهن على المجتمع الدولي لانهاء الانقلاب ..مراوغة (قحت)

أنتقد خبراء ومحللون التصريحات التي ادلت بها قوى إعلان الحرية والتغيير، في أنّ قوى الثورة الحية لا تراهن على قبول المجتمع الدولي لرئيس المجلس السيادي عبد الفتاح البرهان أم رفضه وإنما تعول على الجماهير في اسقاط الانقلاب وقال القيادي بقوى الحرية والتغيير وجدي صالح بحسب مصادر صحفية إنّ قوى التغيير لا تراهن على المجتمع الدولي في إسقاط الانقلاب، إنّما تراهن على جماهير الشعب السوداني، الذي بمقدروه إسقاط الانقلاب كما أسقط نظام المخلوع وأضاف أنّ سفر البرهان سواء أكان إلى المملكة المتحدة أو الولايات المتحدة لا يعني فكّ العزلة على البلاد أو الاعتراف به.

الرهان
وقال المحلل السياسي موسى الطيب أن حديث قوى الحرية والتغيير بانها لاتراهن على المجتمع الدولي لانهاء الانقلاب غير صحيح مشيراً الى أن برنامج قوى الحرية والتغيير إعتمد على المجتمع الدولي مستشهداً باستدعاء بعثة اليونتامس تحت البند السادس للمساعدة في الانتقال الديمقراطي والاعتماد على صندوق النقد الدولي وتنفيذ روشتته في المجال الاقتصادي وقال الطيب (أن ادعاء قوى الحرية والتغيير أنها لاتراهن على المجتمع الدولي ) مجافي للحقيقة ولايمكن ان يصدقه سوداني يتابع مجريات الاحداث مشيراً الى ان التحالف يستفيد من الوفيات والاصابات بالمواكب ويداولها عبر منظمات اجنبية بهدف توقيع عقوبات على الحكومة الانتقالية موضحاً بانه ذات الاسلوب الذي استخدموه ضد حكومة البشير واضروا به الدولة السودانية واضاف أن بعض الناشطين تاسفوا عبر مواقع التواصل الاجتماعي على الاستفادة من الدم في العمل السياسي ويقصدون الموت في التظاهرات وقال اعتقد ان الاستفادة المعنية هي تدويل الارقام وصولاً الى انتهاكات قامت بها الحكومة الانتقالية في حقوق الانسان

اعتراف
واضاف استاذ العلوم السياسية محمد عبدالله محمد أن مشاركة البرهان في قمة الامم المتحدة بنيويورك ومشاركته في تشييع ملكة بريطانيا أصاب قوى الحرية والتغيير في مقتل بحسب أنها تعمل على عزل المكون العسكري من الخارج وتكليب الراى العام الخارجي عليه مشيراً الى ان مشاركة البرهان في اجتماعات الامانة العامة بنيويورك اعتراف دولي بانه رئيس البلاد واعتبرها حقيقة لايريد السياسيين الاعتراف بها، وقال لنا ان نتخيل اذا حدث العكس ؟ واشار عبدالله أن الولايات المتحدة الامريكية وكل الدول الغربية تتعامل مع البرهان كرئيس وأن ترفيع التمثيل الدبلوماسي الى درجة سفير بالسفارة الامريكية بالخرطوم أحد ادلة الاعتراف وتوقع أن يجد البرهان دعم كبير من الدول المشاركة وستظهر نتائج ذلك بعد عودته من واشنطن

إنضم الى مجموعتنا على الواتس آب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى