تقارير

“ون قيقا”.. عنوان الحسم وقهر المتفلتين في شوارع الخرطوم.. تابع ماذا فعلت بالامس

الخرطوم: الصحافة. نت

حالات من الانفلات الامنى عمت شوارع الخرطوم بالأمس، سرقات، إعتداءات نهب نهارا جهارا حالات من القلق والخوف تعيد بعض السيناريوهات في ازمان سابقة في الشارع العام،
عربة من نوع خاص كانت بمثابة طوق نجاة للمارة من تفلتات النهابين وعصابات “النقرز”، انها عربة “ون قيقا” كما تحلو للمواطنيين وهي ناقلة الجنود ذات اللون الابيض التى تجوب شوارع العاصمة في مسحة تامينة تبث الطمانينة.
“واحد قيقا” كانت الحاسم لمشاهد ضعف الوجود الامني في الطرقات بخاصة في اطراف العاصمة الخرطوم.
وتعيد هذه العربة سيرة تلك السيارات الشهيرة التي كانت تقوم بذات المهمة ففي فترة الثمانينات كانت هنالك عربة يطلق عليها “كندورة ” وهى عربة احضرت فى ثمانينات القرن الماضي وسميت كندورة فى تلك الفترة على لاعب الهلال الاسبق وهدافه المعروف كندورة، فهي عربة صالون باللون الازرق احضرت لقوات الشرطة للامن وحماية المواطنين وهى من ماركة فور ميركن تاين وإختفت الكندورة بعد ذلك وجاءت بعدها عربة النجدة “999” “تلاتة تسعات”، تمارس ذات النشاط ايضا ،وهي تنتشر تلبية للاستغاثة خلال تواجدها فى كل جزء من المناطق الأسواق والمحلات التجاريه لحماية المواطنين

بالامس واليوم كانت العربة الشهيرة “ون قيقا” هى الحاسمة لكل الظواهر السالبة التى انتشرت من تلفتات وحوادث نهب وسرقة واعتداءات وعملت على حفظ الامن وما أن تحل هذه العربة الا وتحل الطمانينة وكانت بالامس الصوت العالي (ون قيقا) ما ليها مثيل.

إنضم الى مجموعتنا على الواتس آب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى