الأخبار

قتل (٧) من الرجال والنساء بطريقة ماساوية علي يد حركة الحلو بغرب كردفان

الخرطوم : الصحافة. نت

قتلت الحركة الشعبية جناح الحلو في حادث مؤسف ثلاثة نساء واربعة رجال عزل، كانوا في طريقهم لاداء واجب العزاء في شخص قتل بسلاح ذات الحركة في إدارية أبو جنوق (بدبكاية شجر) بغرب كردفان، واصدر اتحاد المسيرية بيانا شديد ندد بالحادثة الماسوية غير الانسانية، فيما يلي نص البيان :
*بيان رقم*(1)
جنة الخلد لشهداء الغدر والخيانة ،وجنة الخلود لجميع شُهداء الشعب السوداني الذين راحوا ضحية للحروب العبثية بين المركز والحركات المسلحة ،وجنة الخلود لشهداء ثورة ديسمبر المجيدة ،وعاجل الشفاء للجرحى والعودة للمفقودين.

أيها الشعب السوداني العظيم ،جميعنا نعلم حجم المعاناة التي يعيشها إنسان المناطق التي يسودها نزاع مسلح ،وقد إستبشرنا خيراً بثورة ديسمبر المجيدة التي رفعت شعار (حرية .سلام .وعدالة ) ،ولكن المؤسف حقاً أن يُغتال الأبرياء العُزل بطريقة تفتقد للإنسانية ويظل الجميع صامت ومشاهد فقط.
بيوم الخميس الموافق 1/7/2021 بإدارية أبوجنوق (بدبكاية شجر) إعتدت مجموعة مسلحة تتبع للحركة الشعبية جناح الحلو على مواطنين عُزل في طريقهم نحو أداء واجب عزاء في قتيل قامت ذات المجموعة من الحركة الشعبية بقتله قبل أيام وهو يرعى ماشيته حول منطقة أبو جنوق في ولاية غرب كردفان .
هذا الحادث لم يكن الأول ولكنه الأشنع من بين الأحداث المتكررة من قبل متفلتي الحركة الشعبية جناح الحلو،حيث تم قتل ثلاثة من النساء العُزل وأربع من الرجال وتم التمثيل بالجثث.
*والمعتدى عليهم الذين استشهدوا هم:*
١. علي أحمد علي عمر.
٢. أحمد الفضل أحمد علي.
٣. علي حامد دودونا
٤. الشريف موسى محمد
٥. جمعية فضل المولى علي.
٦. فطومة الفضل تورجوك أحمد.
٧. بخيتة محمد برمة.
*والجرحى هم:*
١. جودات عبدالرحمن عمر.
٢. مستورة منعم عجيب.
٣. حواء الفضل تورجوك أحمد.
الجناة من منطقة أبو جنوق التي أحد أبناءها يتبني قضايا المنطقة بأسم التجمعات المطلبية وهو عضوا في الحركة الشعبية جناح الحلو وهو المحامي “عبدالقادر دربان” الذي أعلن قبل أيام مناشدة للسيد والي ولاية غرب كردفان والادارات الأهلية ،وقد جاءت مناشدته مبطنة بتهديد ووعيد مما شجع الجناة على ارتكاب مجازر في حق الأبرياء.
إننا نستنكر الحادث الذي لم يراعي أدني القيم الإنسانية ونعلن للجميع بأن ما حدث يجب أن يُحاسب عليه كل من حرض أو ساعد أو تستر على الجناو ،وعلى الدولة السودانية المتمثلة في حكومة الولاية تحمل مسؤوليتها كاملة اتجاه المواطن الذي بات لا يأمن النوم في بيته ولا السفر لقضاء حوائجه والعودة سالماً .
نحن تجمع شباب المسيرية ننبه كل القيادات العليا في الدولة السودانية (مجلس وزراء ومجلس سيادي وقادة أحزاب ومنظمات مجتمع مدني وحكومة ولاية )،بأن للصبر حدود وأننا لن نقف مكتوفي الأيادي اتجاه قتل أهلنا والتمثيل بجثثهم إن لم يُحاسب الجُناة وتوضع حدود لكل الانتهاكات التي ترتكبها حركة عبدالعزيز الحلو داخل مناطق دار المسيرية ،وأننا نذكر كل أبناء النوبة الشُرفاء بأن باب القتل والتمثيل بالجثث والخطف وسرقة الماشية إن إنفتح بين الجميع فلن يبقى أحد ولن ننعم جميعا بسلام ،وأن الحرب ستؤثر على الجميع ،والآن الخريف على الأبواب ،لذلك يجب أن يفطن الجميع لما سيلحق بهم جراء تصرفات العُنصريين داخل الحركة الشعبية الذين يعيشون خارج المنطقة والضرر سيقع على ساكني المنطقة .
نحن تجمع شباب المسيرية نرصد ونتابع كل الإنتهاكات التي ترتكبها عناصر الحركة الشعبية جناح الحلو ونمد حبل الصبر الذي كاد ينقطع وندعوا الجميع الى إعادة النظر كرتين وثلاث.
والسلام عليكم.
*إتحاد شباب المسيريه الزرق*.
*السبت ٣يوليو.*

إنضم الى مجموعتنا على الواتس آب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى