أعمدة

عودة المرحلة المتوسطة .. اشواق وتحديات

كتب : إسماعيل شريف

شرعت وزارة التربية والتعليم في الترتيب لعودة أهم مراحل التعليم الأساسي على الاطلاق وهي المرحلة المتوسطة بحكم انها مرحلة الانتقال من الطفولة البريئة إلى بداية الشباب وما يصاحب ذلك الإنتقال من إشكالايات المراهقة والتطور البدني والنفسي

الاحصائيات تتحدث عن تسرب حوالي ثلاثة ملايين طالب وطالبة في السودان قبل إكمال التعليم الأساسي وفق النظام التعليمي السابق 8_3 وذلك لاسباب عديدة مما دفع وزارة التربية والتعليم للتفكير باضافة سنة دراسية لمرحلة الأساس بدلا من المرحلة الثانوية

مؤتمر مخرجات التعليم الذي عقد في العام  201 2أوصى بضرورة عودة المرحلة المتوسطه بعد دراسات عميقة لمخرجات التعليم وصلت إلى أسباب ادت لتدني مريع في مستوي تحصيل الأكاديمي للتلاميذ وفق إحصائيات دقيقة توصل لها الخبراء والمختصين

كانت وزارة التربية والتعليم قد قررت في العام 199 2 الغاء المرحلة المتوسطة واعتماد التجربة الماليزية في التعليم واضافة عامين للمرحلة الابتدائيه فيما عرف لاحقا بمؤتمر عبد الباسط سبدرات.. على الرغم من مخالفة ذلك للمعايير العالمية للتعليم قبل الجامعي بكثير من دول العالم حيث أن المعيار المعتمد هو عدد 12 فصل دراسي للتاهيل للدخول للجامعة

على الرغم من كل الازمات الاقتصادية الخانقة مضت الحكومة الإنتقاليه في الطريق الصحيح باعادة المرحلة المتوسطة للحياة من جديد بعدما قبرها مؤتمر سبدرات الشهير

عقبات متعددة تهدد رغبة الحكومة وتقف امام تنفيذ تعهداتها بعودة المتوسطة أهمها توفير المدرسة والمنهج والكتاب لما يقارب المليون تلميذ وتلميذه هم طلاب هذه المرحلة المحتملين وهم عدد المنتقلين من الصف السادس الي الصف الاول حسب الاحصائيات وعليه فان هذا الهم يمس حوالي المليون اسرة سودانيه ويضع أمامهم أسئلة مشروعة

يجتمع مجلس الوزراء بكامل اعضائه برئاسة السيد رئيس الوزراء الدكتور عبدالله حمدوك بالإضافة لكل ولاة الولايات ومديري التعليم بالولايات الى جانب المختصين والخبراء من وزارة التربية والتعليم يوم الثالث عشر من يوليو الجاري بدار الشرطة ببري في مؤتمر تشاوري موسع لمناقشة وتداول هذا الموضوع الهام

أربعة سيناريوهات متوقعة لمعالجة مشكلة توفير البيئة التعليمية للمرحلة المتوسطة وهي إضافة فصل واحد بكل مدرسة اساس حكومية او خاصه وعزل ثلاثة فصول باضافة مكتب للادارة ومنافع وسور منفصل

او انشاء مدارس جديدة منفصله كليا واستقبال طلاب الصف الاول متوسط بها

تجفيف مدارس مختارة بعدم قبول تلاميذ للصف الاول اساس بها وبذلك تكون نواه لمدارس متوسطة من ذوات الثلاثه انهر تستوعب القادمين من الابتدائيه بالمنطقه المعينة

إعتماد نظام الدوامين بالمدارس… صباحي ومسائي

وتبقى مشكله إعداد المنهج والكتاب واحدة من أعقد المشكلات التي تواجه عودة المرحلة المتوسطة حاليا مما يتطلب تضافر الجهود الرسمية والشعبية والمجتمعيه لتقويم اعوجاج التعليم بالبلاد خاصة وقد تبقى لبداية العام الدراسي حوالي شهرين من الآن

إنضم الى مجموعتنا على الواتس آب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى