أعمدة

أم وضاح تكتب في (عز الكلام) ..حنبنيهو كيف ؟

منذ اسابيع ماضيه ظل والي الخرطوم السيد احمد حمزه يمارس حراكاً ملحوظا ونشاطا كبيراً في إعادة العافيه لشوارع الخرطوم وقد شهدت الشوارع الرئيسيه حملات نظافه ..وإعادة تأهيل بشكل غير مسبوق وهو حراك بالتاكيد تكلفته الماليه عاليه قياساً بما وصلت اليه شوارع الخرطوم في الفتره الاخيره من دمار لم يستثني حتي أعمدة الاناره… لكن وقبل ان يكمل السيد الوالي خطته ويرفع التمام لنقول للرجل شكراً علي هذا المجهود العظيم دخلت في الخط مواكب ٣٠يونيو وهي مواكب كان يمكن ان تتكامل وتؤدي غرضها من غير ان تتقلب طوبه في الخرطوم لان توصيل الراي والهتاف بالحناجر أو حتي معارضة الحكومه لايعني ممارسة الخراب الممنهج الذي افتعله بعض المتظاهرين وكأن الخرطوم ضربها زلازال مدمر والخراب لم يستثني شي في مشهد مؤسف ومؤلم !!
وكدي بالله عليكم زول يقنعني إن الذي يحدث هو معارضه ؟؟زول يقنعني ان الدمار الذي يمارسه هؤلاء يدفع فاتورته البرهان او حميدتي بشكل شخصي ومباشر ؟؟ ومانشاهده دمار مخصوم من فاتورة المواطن الغلبان الذي اصبحت حياته كدراً وعذاب في ظل ظروف اقتصاديه ضاغطه يتجاوزها بالصبر والامل… وفراغ حكومي ودستوري وشلل تام لمؤسسات الدوله !!وابتلاء اكبر يمثله هؤلاء السياسيون الذين هم علي استعداد لفعل اي شي بغية الوصول للسلطه ..لذلك يتسلل الي هذه المواكب مخربون عملهم الاساسي ان يهدوا جدار المعبد فوق رؤوس الجميع وهو بالضبط مايحدث الان وهؤلاء لايفعلون مايفعلونه غضباً ولااحتجاجاً ولارفضاً للاوضاع لكنه هدم متعمد للدوله السودانيه وأصرار علي ان لاتقوم لها قائمه أبدًا!!
كدي اقنعوني كيف احترم وجهة نظر شخص خرج متظاهرا وسلوكه فوضوي وممارسته لحقه في الاعتراض همجيه؟؟؟؟
كدي اقنعوني كيف لشخص يخرج بدعوي انه ينادي بحقوق مواطنيه وهو يمنع ذات المواطن من ممارسة حقه في ان يصل الي المستشفيأو لمكان أكل عيشه؟؟
كدي اقنعوني كيف احترم متظاهرا يدعي انه خرج من اجل بلده ورفعتها واستقلالها وكرامتها وهو يرفع العلم الاثيوبي ويغني باللهجه الحبشيه كمان ليرددها خلفه بعض المغيبين والمغيبات الذين يعتقدون أن الامر تهريج ومزاح سخيف ؟؟؟
الدايره أقوله أنه لااحد يمنع او يرفض الخروج للشارع للتعبير عن الرأي ورفض الحكومه لكن لااحد يقبل تدمير الشارع واستعماره بالكامل ومنع المواطن سيد الجلد والراس من استخدامه ليصبح مسجوناً بلا ذنب جناه!!
في كل الاحوال هذه الثوره عندما قامت كان مقصدها ان يخرج السودان الي براحات افضل وارحب ومن تدافعوا لذلك بكل تلك الوطنيه وكل ذلك الحب لايمكن ان يكونوا مخربين ينقضون غزلهم باياديهم وهؤلاء قادرين علي ان يفرزوا الكيمان ويكتشفوا من الذي دخل بينهم وجعل من حراكهم فرصه لهدم البلد وتخريبها وادخالها الي نفق مظلم
وهي خطوه اولي ستعقبها خطوات لجر الوطن الي حافة الانهيار باصطناع حرب شوارع وهي لغه جديده علي السياسه السودانيه هناك الان من يرسم لها السيناريو من الخارج وله بالداخل من ينفذها ويشرف عليها بدم بارد وعماله رخيصه
فياشباب الثوره الحر الاصيل أعزلوا المخربين والحاقدين لانهم سيجدون انفسهم خارج اللعبه وعندها يكفينا الله شرورهم ويكف عن بلادنا اذاهم والله غالب
كلمه عزيزه
قال لي احدهم والعهده علي القائل ان السيده مريم الصادق المهدي طلبت من البرهان ان ينكسر لشعبه كمافعل عبود علي حد وصفها لكن السؤال الذي ننتظر اجابته من مريم الصادق ماالذي حدث بعد ان تنحي عبود وسلم السلطه؟ مالذي قدمه حزبها والاحزاب الاخري للشعب السوداني سوي اجهاض ثورة اكتوبر بخلافاتهم ونهمهم وجشعهم للسلطه !!ياسيدتي كدي جربوا انكسروا مره فقد كسرتم ظهر الوطن مرات عديده
كلمه أعز
الحل الوحيد لازمة بلادنا هذه تكمن في وفاق سياسي وطني حقيقي وتنازل من كافة الاطراف في ماعدا ذلك فليعلم المتسابقون الي الحكم الان انهم لن يجدوا وطناً يحكموه
_#ام وضاح

إنضم الى مجموعتنا على الواتس آب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى