تقارير

اسعار الاضاحي تقفز الى ٧٠ الف جنيه وشركة “زين” تقدم هدية لمشتركيها

مع اقتراب عيد الأضحى المبارك للمسلمين تلقى المواطنون جملة من الهدايا على شكل زيادات في الأسعار ما أثر بشكل كبير على استعدادهم للاحتفال بهذه الشعيرة الدينية فقفزت أسعار الأضاحي هذا العام بشكل غير مسبوق مقارنة بالأعوام الماضية، حيث تراوح سعر الأضحية ما بين ٣٥-٧٠ الف جنيه وأعلنت شركة زين للاتصالات عن زيادة أسعارها لمشتركيها بنسبة ١٥٠٪ الى جانب زيادة غير معلنة لتعريفة المواصلات بنسبة ١٠٠٪ .
وقال الخبير الاقتصادي دكتور محمد نور حسن في تصريح صحفي “أننا نسمع تصريحات للحكومة وبصورة متكررة باحداث تقدم خاصة في الملف الاقتصادي وكل يوم نشهد زيادة في الأسعار وفي كل شيء مؤكدا أن الوضع يسير من سيء الى أسوأ ومعاناة المواطن يزيد يوما بعد يوم “.
وأرجع الخبير خالد الفوضى الناتجة من زيادة أسعار الى تواطؤ حكومة الفترة الانتقالية وعدم التعامل بجدية مع قضايا المواطن وحسمها .
ويشير الخبراء الى أنه وفي ظل الاوضاع الاقتصادية الصعبة التي يعيشها المواطن يصبح العيد عبئا ثقيلا على العديد من الأسر السودانية وأن تلك الزيادات سيلقي بظلال سالبة على حياة الناس مشيرا الى الزيادات الكبيرة في الأسواق وفي كل شيء خاصة السلع الضرورية ومستلزمات العيد الأخرى مؤكدين أن هذا الوضع سيؤثر سلبا على حياة الناس ويدمر ميزانية الأسر الفقيرة من السودانيين العاديين.
ويقول الخبراء أنه في اوائل يونيو الماضي أقدمت الحكومة بمضاعفة تكلفة الوقود دفعة واحدة بنسبة ١٠٠٪ وبعد احتجاجات ٣٠ يونيو عملت برفعها ٣٠ جنيها أخرى ما لم يتوقعه المحتجون.
ويرى المراقبون أنه في ظل مشاكل وأعباء اقتصادية ومعيشية جمة يواجهها المواطنون من الحصول على متطلبات العيد المتعددة وغالبية الناس غير قادرين على توفير قيمة نفقاتها جراء الغلاء الفاحش، الذي طال معظم السلع الضرورية والاستهلاكية والذي يفوق كثيرا محدودية دخولهم الشهري وقدرتهم الشرائية يصبح الحياة أكثر تعقيدا مما كان عليه وبالتالي يترتب عليه زيادة في التوتر الاجتماعي ويضيفوا أن مثل هذه العطلة المهمة لكل مسلم يخاطر الكثيرون بالاجتماع على طاولة فارغة.

إنضم الى مجموعتنا على الواتس آب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى