مقالات

عبدالسلام الفكي يكتب (الحرابة مع الدهابة)!

بلا مقدمات دخلت الدوله في حرابه مع الدهابه من خلال تبني وزير الاوقاف واتهامه للدهابه (بالفساد ) .من منبر لجنة تفكيك نظام الانقاذ. الدهابه مواطنون قدموا للوقف ما لم تقدمه دولة المشروع الحضاري حين بذلوا اموالهم بلا من او اذي واوقفوا نشاطهم للاسهام في تطوير مهنة الصاغه بتحسين وتجويد بيئة العمل وتأمينها حين قرروا بارادتهم الوطنيه والمهنيه ورؤيتهم الصائبه لمستقبل معدن الذهب الذي انعم به الله مع غيره من الكنوز التي تذخر بها البلاد ان يصححوا بيئة تجارة الذهب في سوق الذهب المركزي الذي كان ثمانينات القرن وقبل سطو اهل الانقاذ على الدوله كما تحاول بكل اسف دولة ثورة ديسمبر رافعة شعار حريه عدالة سلام السطو والتعدي على الدهابه دون مبرر وهم يسترزقون من عمل مشروع قانونا بحيازتهم وانتفاعهم وتملكهم محدود الاجل بموجب اتفاق وعقد مع الدوله( الاوقاف) تم من مشاورات ودراسات جدوى فنيه اقتصاديه اعدت فيها كيان الدهابه للارتقاء بمهنة منحتهم شرف العمل . لايختلف الناس في دور القانون لحسم الخلافات التي تنشب بين اصحاب المصلحه وهما الدهابه والاوقاف ولامجال لاصحاب الاجنده السياسيه بل القانون واجهزة العدالة هي الجهات المختصه بالنظر في مثل هذه الخلافات ولادخل للجنة تفكيك نظام الانقاذ في هذه الخلافات الا اذا كان الغرض هو توظيف السياسه لتخويف وارهاب الدهابه والدهابه نعتقد انهم مواطنون شرفاء وخبراء وعلماء بما يقوم به الساسه من دهاء .

بشرى للدهابه رب ضارة نافعه وسينتصر الدهابه ولن تكون هناك حرابه كما يسعى البعض لذلك والثوره ثورة عدالة وتغيير لمفاهيم باليه تعتمد الاستنصار بالموالين والداعمين للباطل الذي يتصور المتنذ حقا ويذهب الزبد جفاء ويبقى للدهابه زرعهم الذي الذي غرسوه في الوقف صدقه جاريه ينتفع اهل الايمان في كل زمان.

* منشور في صحيفة الانتباهة الصادرة اليوم الجمعه٦ أغسطس٢٠٢١م

إنضم الى مجموعتنا على الواتس آب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى