بيانات

وزارة الخارجيـة تشكيل لجان لتنفيذ ما يليها في مصفوفة اجتماع مجلس الوزراء المغلق

شددت السيدة مريم الصادق المهدي، وزيرة الخارجية، على أهمية إنفاذ قرارات مجلس الوزراء في الاجتماع المغلق ٢٤-٢٦ يونيو ٢٠٢١م، بما تمثله من عمليات إصلاحية حقيقية للاوضاع الاقتصادية والسياسية والأمنية. وأشارت إلى أن وزارة الخارجية بدورها وضعت مصفوفة محددة للتنفيذ بدايةً بالتدخلات العاجلة المتمثلة في التحضير الجيد عبر لجنة قومية لمؤتمر العلاقات الخارجية الذي سينتج بسياسة خارجية متوافق عليها ويوحد مركزية العمل الخارجي، وتكثيف العمل السياسي والدبلوماسي للوصول لاتفاق ملزم حول الملء والتشغيل لسد النهضة، ومراجعة وهيكلة البعثات الدبلوماسية بالخارج بما يتماشى مع مقاصد الثورة ومهام الانتقال.

وقالت السيدة الوزيرة ان الوزارة شرعت فورا في اعداد خطة تنفيذية على ضوء القرارات الصادرة عن اجتماع مجلس الوزراء المغلق. وبينت أن الخطة تتمثل في مصفوفة تنفيذ الخطة نصف السنوية والتنسيق مع الوزارات وإنفاذ القرارات المتعلقة بمبادرة السيد رئيس الوزراء “الطريق إلى الأمام” والقرارات المتعلقة بمنظومة الاتصال والاعلام الحكومي والاجراءات اللازمة لتنفيذ سياسات تخفيض الصرف الحكومي. جاء ذلك خلال اللقاء الموسع الذي ضمن كل المدراء العامين وعدد من مدراء الادارات بوزارة الخارجية الذي عقدته الوزيرة صباح اليوم الاحد، حيث أكد الاجتماع أهمية منهجية العمل وفق المشروعات التي تتكامل مع الخطة الاستراتيجية للوزارة، والتعاون والتنسيق مع الوزارات المعنية للتعامل مع كافة التحديات التي تواجه الانتقال.

كما أشارت الوزيرة إلى سعي وزارة الخارجية الدائم لتهيئة البيئة والمناخ لجذب الاستثمار والتبادل التجاري، وأكدت الشروع في عملية مراجعة واصلاح وهيكلة البعثات الدبلوماسية ومعالجة الإعتمادات المالية للسفارات، وأوضحت بأن الوزارة بصدد إبتدار حوار إستراتيجي مع الجاليات للاسهام في البناء الوطني، وتكثيف العمل مع الجهات ذات الصلة لمعالجة كافة العقبات امام تلقي ابناء الجالية الخدمات القنصلية مع تجويد وتطوير العمل.

إنضم الى مجموعتنا على الواتس آب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى