تقارير

مبادرة حمدوك.. هل تكون آخرالعلاج؟!

آخر التطورات في الساحة السياسية السودانية مبادرة اطلقها رئيس الوزراء عبدالله حمدوك تتعلق بالاصلاح السياسي للقوى السياسية السودانية علماً بان هناك انقسامات حادة في وسط القوى السياسية خاصة تلك التي تشكلت منها الحكومة واصطلح لها (بالحرية والتغيير) يرى الخبراء ان هذه المبادرة وكل الزخم الحاصل حالياً هي محاولات من رئيس الوزراء بالظهور في صورة حسنة وافضل امام العواصف السياسية التي اوشكت ان تعصف بحكومة رئيس الوزراء عبدالله حمدوك وفي المقابل يريد حمدوك ان يقوم بهذه المبادرة لتنفيس الدعوات التي اطلقتها بعض القوى السياسية والنشطاء لمليونية الثلاثين من يونيو الجاري .
يرى الخبير الاعلامي والمحلل السياسي دكتور عبدالكريم بخيت حسين
(بانّ مبادرة حمدوك اشبه بالذي يريد طوق النجاة وهو في لجة البحر وتاتي هذه المبادرة للتقليل من شان الدعوات التي حدد لها التاريخ المضروب و كل ما صرح به رئيس الوزراء ليس بجديد ولا هي اول مرة يتم فيها وضع جدول زمني لرئيس الوزراء فهناك دعوات وتصريحات سابقة لحمدوك لم ينفذ منها اي شيء وآخرها مؤتمر المانحين بفرنسا)
ويشير دكتور عبدالكريم بانّ هناك مواعيد سابقة ضربها رئيس الوزراء ولم ينفذ منها بضع في المئة وبالتالي هذه الدعوة او المبادرة ولدت ميتة ولا تصلح بان تكون هي الحل الانجع للازمات السياسية السودانية خاصة لو وضعنا في الاعتبار الخلافات الكبيرة التي ضربت صفوف قوى الحرية والتغيير الحاضنة السياسية للحكومة الانتقالية التي يترأسها حمدوك وعصفت كذلك بتجمع المهنيين السودانيين من قبل

إنضم الى مجموعتنا على الواتس آب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى