الأخبار

المجلس الاعلى لتنسيقية الوسط يدفع بمبادرة لحل الأزمة السودانية

الخرطوم: الصحافة.نت

دفع المجلس الاعلي لتنسيقية الوسط بمبادرة للتسوية السلمية للقضية السودانية .
وحددت المبادرة خلال بيان لها وقع عليه ٤٠ من الشخصيات العامة عدد ١٤ محور للاسهام في دفع القضية إلى الامام، فيما يلي نص البيان

مبادره حول التسويه السلميه
للقضية السودانيه
الاخ رئيس مجلس السيادة
الاخ نائب رئيس مجلس السيادة
الاخوه أعضاء المجلس السيادي
الاخوه رؤساء الأحزاب السياسيه
الاخوه قيادات الاداره الاهليه
الاخوه شيوخ وقيادات الطرق الصوفيه
الاخوة لجان المقاومة
الاخوه القيادات المجتمعيه
الاخوه قيادات منظمات المجتمع المدني
عموم أهل السودان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

● يسرنا ان نتقدم باسم المجلس الاعلي لتنسيقية الوسط بهذه المبادرة للخروج من الازمه التي تشكل وضعا ماساويا حيث انعدام الأفق السياسي
الذي أصبح يشكل واقعا مازوما و للخروج من الازمه السياسيه التي نعيشها وعليه نري أنه من واجبنا ونحن نشكل تيار عريض وكبير يتشكل من كافة القوي الاجتماعيه والسياسيه التي تمثل وسط السودان في أن نطرح لكم جميعا رؤيتنا ومبادرتنا التي نأمل أن تشكل مخرجا وطريقا للاستقرار السياسي وفقا للمبادئي والقيم التي ارستها ثورة التغيير والتحول الذي نسعي جميعا أن نشكل عمودها الفقري وأساسها المتين استجابة لنداءات الوطن وشعارها حريه سلام وعداله والتي نطرحها كمبادره لكافة القوي العسكريه والسياسيه والاجتماعيه والاقتصاديه والثقافيه و لكل أهل السودان.
اولا اسم المبادرة ؛
التسويه السلميه للازمه السودانيه
ثانيا : تقوم المبادرة علي ثلاثه محاور
المحور الاول التوفيق
المحور الثاني التنسيق
المحور الثالث الخيارات المطلوبه للخروج من الازمه
المحور الاول يقوم المجلس الاعلي لتنسيقية الوسط بدور توفيقي بين كل المكونات السياسيه والعسكريه لتوحيد الرؤيه وتوجيه الجهود وتحفيز الجانبين المدني والعسكري في التوافق حول الأهداف المطروحه من قبل المجلس الاعلي لتنسيقية الوسط واعتبارها من المرتكزات الاساسيه للالتقاء حولها عبر الآتي :
1/ فتح باب الحوار بين الجانبين
2/وقف الاستفزازات والعنف وكل ما يؤدي إلي تصعيد الازمه .
3/ طرح القضايا الوطنيه الاساسيه لتكون مشروعا للمرحله الحاليه وفق الآتي :.
1/ تحديد الفتره الانتقاليه بعامين فقط .
2/ تكوين مفوضية الانتخابات ومفوضية الإحصاء السكاني فورا.
3/تبني النظام الرئاسي .
4/ قيام الانتخابات الرئاسيه
في فتره لاتزيد عن السنه
5/ الاعلان عن فيدرالية الدوله السودانيه بمنح الأقاليم (تحدد بسته أقاليم دارفور و كردفان والوسط والشرق و الشمال وإقليم الخرطوم )وفق النسب الاتيه :
السلطه بنسبة 90 في المائه والثروه 80 في المائه من موارد الإقليم .
6/ تقليص الدوله المركزيه بأن لا تزيد عن سبعه وزارات فقط والغاء وزارات الدوله والمستشارين وغيرها علي أن يحدد دورها في التخطيط والتنسيق والمتابعه فقط.(تحدد الوزارات وفق الاهميه )
7/ العمل علي وحدة القوات المسلحه بضم كل الحركات الموقعه علي السلام ودمجها وفق مقررات مفوضيه الدمج والتسريح ونزع السلاح علي أن يتم تمويل العمليه من أصدقاء السودان في صندوق يخصص باسم تمويل الترتيبات الامنيه.
8/ الغاء المسارات التي أصبحت تشكل عبئا وتم رفضها من الشمال والشرق والوسط .
9/ تعديل اتفاقية جوبا والغاء البنود التي تشكل خلافا وعدم رضاء وإزالة كل الوان الغبن .
10/تكوين مجالس توافقيه (تشريعيه) في الأقاليم والولايات والمحليات ومادونها لتحقيق الشراكه الجماهيريه علي أن يشكل منها المجلس التوافقي الاعلي (التشريعي) وفق الآتي :
20 عضوا الاداره الاهليه
20 عضوا الطرق الصوفيه
20 عضوا منظمات المجتمع المدني
20 عضوا من المراه
20 من الأحزاب السياسيه
20 من رجال المال والأعمال
40 من المهنيين
40 عضوا من الشباب
8/ توسيع قاعده المشاركه وانهاء حالة الإقصاء والاحتكار للعمليه السياسيه والاستئثار بالسلطة المفضي الي استطالة الفتره الانتقاليه والتي تريد قطع الطريق أمام التحول الديمقراطي .
11/ العمل علي إنهاء حالة الاصطفاف ومحاولات بث الكراهيه و النيل من القوات المسلحه.
12/ تشكيل جبهه جماهيريه عريضه للدفع بالجماهير والقوي المجتمعيه الحيه التي تؤمن بالانتقال الديمقراطي للدفاع عن حقها في المشاركه السياسيه
13/ التاكيد علي الحريات السياسيه وحق التعبير وحق المسيرات بعيدا عن التطرف والمغالاه واستعمال العنف بين الطرفين المدني والعسكري.
14/ تعزيز الاراده الوطنيه بعيدا عن الوصايا الدوليه وانهاء حالة الانتشار والتدخل الاستخباراتي الدولي .
المحور الثاني المحور التنسيقي :
يتم التنسيق مع كل القوي السياسيه والاجتماعيه والاقتصاديه والثقافيه والقوات المسلحه والنظاميه لتشكيل عقل جمعي لإدارة المشهد السياسي وإدارة المرحله حتي قيام الانتخابات .
المحور الثالث :
محور الاتصال مع الجانب العسكري والمدني لطرح المبادرة والتفاكر حول أهدافها ومع كل اصحاب المصلحه مع مراعاة التمسك بالاهداف المطروحه باعتبارها تشكل القضيه الاساسيه في مستقبل السودان والخروج من دائرة الأزمات والصراعات والخروج من القبضه المركزيه التي تشكل علي الدوام ضعف الدوله والاداره الغير جيده والتوزيع الغير عادل للسلطة والثروة والعائق الأساسي في التنميه الاقتصاديه والمجتمعيه .

مع شكرنا وتقديرنا لكم جميعا

المجلس الاعلي لتنسيقية الوسط

إنضم الى مجموعتنا على الواتس آب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى