بيانات

 المفوضية القومية للسلام تختتم أعمال الورش التدريبية لإتفاق السلام بالجنينة

الجنينة: عبد الرحمن محمد أحمد

أختتمت بمدينة الجنينة حاضرة غرب أمس الأحد أعمال الورش التدريبية حول إتفاق سلام جوبا لعدد مائتين وخمسون مشاركا من فعاليات المجتمع المدني وأطراف العملية السلمية والحرية والتغيير ولجان المقاومة وقيادات الإدارة الأهلية  والنازحين وقطاع الرحل  حول نشر ومناصرة إتفاقية سلام جوبا للسلام بالتنسيق مع المفوضية القومية للسلام ومعهد دراسات السلام بجامعة الحنينة برعاية برنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

وفي السياق اكد مستشار رئيس الوزراء لشؤون السلام رئيس وفد اطراف العملية السلمية بالمركز د .” حسان نصرالله ”  إن الورشة تناولت عددا من الإتفاقات والبرتكولات الموقعة في جوبا، من بينها برتكولات القضايا القومية وتوزيع السلطة والثروة بجانب المسائل المتعلقة بالترتيبات الأمنية والدمح والتسريح والأرض والحواكير فضلا عن العدالة والمصالحات والتعويضات وجبر الضرر .

وقال نصرالله ان الورش تهدف إلى مساعدة المجتمعات في بناء عملية السلام والإستقرار وإنزال إتفاق جوبا على أرض الواقع، إضافة إلى تدريب المحتمعات بغرض إنزالها إلى مجتمعاتهم بالمحليات، مشييدا بالرغبة الأكيدة والفاعلة للمشاركين في الورشة وتمسكهم ببنود إتفاق سلام جوبا الامر الذي سبسهم في الدفع بملف الترتيبات الأمنية وحماية الموسم الزراعي.

من جهته اكد نائب رئيس التحالف السوداني للشؤون الإجتماعية مسؤول ملف النازحين واللاجئين ” عبد الخالق دودين ” اكد أهمية نشر إتفاق سلام جوبا وتمليكها لأطراف العملية السلمية من اجل إنزالها إلى قواعدهم، مشيرا إلى التحديات التي واجهت الحكومة الإنتقالية لإنزال الإتفاق وما صاحبتها من عدم إكتمال الهياكل التنفيذية والتتشريعية .

وعلى ذات الصعيد ابان مسؤول الترتيبات الأمنية بالمجلس القيادي لحركة تحرير السودان  ( قيادة علي شاكوش ) الجنرال عبدالمحمود إسماعيل ان قضية الترتيبات قطعت شوطا كبيرا خاصة فيما يتعلق بتكوين اللحان والذين باشروا اعمالهم بمفوضية السلام، منوها إلى الخطوات التي تمت خلال الايام من خلال تخريج عدد من منسوبي حركات الكفاح المسلح لحراسات الشخصيات المهمة، ودعا حركتي عبدالعزيز الحلو، وعبدالواحد محمد نور بالجلوس للمفاوضات من اجل طي امد الحرب وتحقيق السلام الشامل بالبلاد، .

إنضم الى مجموعتنا على الواتس آب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى