مقالات

علي جودة الروفة يكتب.. “الي دعاة الاغتيال الشخصي.. حتي تستبين الحقيقة وتنجلي”

اكتب هذا المقال تحت العنوان اعلاه دعاة الاغتيال الشخصي بولاية جنوب كردفان حول ملكية د. حامد البشير للشركة تعدين،
سمعنا هذا المقولة كثيرا وتردد على اذاننا. اكثر من مرة في جميع الاماكن العامة واللقا۽ات الشخصية منذ اكتوبر الماضي وظلننا نبحث عن الحقيقة ولم نجد من يملكنا لها طيلة تلك الفترة الماضية ولم نكتفي بالانتظار ، ففي شهر يناير الماضي قمت بزيارة الي مناطق التعدين بولايو جنوب كردفان بغرض الوقوف على حقيقة الامر على ارض الواقع، واجريت جلسات متفرقة خلال الزيارة مع العديد من الجهات ذات الاختصاص من لجان المناجم بتلودي والليري غرب وشرق والادارة الاهلية بالمثلث. التقيت خلالها شخصيات شرطية وعسكرية استخباراتية
واجريت مقابلات سرية للغاية مع رجل متقاعد. وصل الي رتبة رفيعة لايمكننا ذكر اسمه. بحثت بكل الطرق المشروعة حتي اثبت للسادة القرا۽ حقيقة امتلاك والي جنوب كردفان الدكتور حامد البشير شركة تعدين
وتبينت لي الحقيقة
من خلال التحقيق ان الوالي لا يملك في مناطق التعدين شبرا، نهيك عن مربع ومن شركة ولا حتى بئر تعدين اهلي بالمناجم. التي بفوق عددها العشرين منجما، كل من وجتهه ابان التحقيق مجرد اشاعه واغتيال لشخصية الوالي، نعم هنالك شركة تتبع لحزب الامة وهذا لا يعني ان الوالي هو المالك لهذه الشركة، وايضا هناك شركة اخري تتبع لحزب الموتمر السوداني
وشركه اخر تم تدميرها ونهب معداتها وطردوا العاملين بتهمة ان تستورد السيانيد وفي الواقع طردت الشركة الملتزمة بمعاير السلامة البيئة وتركت شركة اخرى مخالفة تحمل اسم تجاري مشهور وهي السبب في كل ماجرى في المنطقة الشرقية بالولااية من احداث عنف دامية واخري سلميه
علي من يقول ان الدكتور حامد البشير لديه شركة تعدين فلياتي ببينته اليوم قبل الغد ونضع ايدنا فوق بعض ونصل الي مقر الشركه وان كان في كرندي او اللميره
ولوكان بعد التوج
ولكن تطاول الالسن والرمي والاتهام لا يجوز ولايليق بمكانة الدكتور حامدالبشير
الذي يسهر ليالي وليالي من اجل موطن جنوب كردفان
ويدفع بالولاية نحو التنمية والاستقرار الامن وايقاق النزيف في قدير يعد نجاح كبير لوالي جنوب كردفان ورصيد اضافي في سجلاته وتاريخه السياسي فعلما التربص والتلفيق.

إنضم الى مجموعتنا على الواتس آب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى