الأخبار

خبير يحمل المنظمات الدولية مسؤولية التقصير تجاه اللاجئين بالقضارف

رى المراقبون أنه في الوقت الذي تقدم الحكومة السودانية كافة الاستعدادات لاستضافة اللاجئين من كافة دول الجوار الاقليمي المتاثرة بالحروب لا تلتزم المنظمات الاقليمية والدولية بتوفير الخدمات الاساسية لهم الامر الذي يجبر الحكومة والشعب السوداني مشاركة اللاجئين في الخدمات الضرورية من مأوى ورعاية صحية ومأكل وغيرها.
ويؤكد ذلك حديث معتمد معتمدية شؤون اللاجئين بالسودان موسى على عطرون خلال زيارة المندوب السامي لشؤون اللاجئيين، لولاية القضارف ان السلطات السودانية تقوم بواجباتها تماما تجاه اللاجئين البالغ عددهم حوالي (٦٠) ألف لاجئ في معسكرات بولاية القضارف .
وأشار الخبير والمحلل الاستراتيجي حسين النور الى الآثار الوخيمة المترتبة على النزوح وانعكاساته على الاوضاع عامة في ظل الأزمة الأقتصادية التي تعانيها البلاد مشيرا الى تسرب عدد من اللاجئين إلى داخل المدن بحجة استكمال إجراءات التسجيل.
وطالب النور الدولة والمجتمع للوقوف ضد دخول اللاجئين الى داخل المدن لأي سبب من الاسباب لافتا الى الاضرار التي تنتج من دخولهم واختلاطهم بالمجتمع مشيرا الى بعض الافرازات السالبة منها تفشي الامراض ،وتضيبق الخدمات الضرورية الى جانب المهددات الامنية .
وراى الخبير ضرورة عدم ربط المساعدات الإنسانية بالجوانب السياسية لان الهدف الأساسي للمفوضية ان تكون هنالك حلول مستدامة وطويلة الأمد بخصوص اللاجئين وتساءل الخبير اين المنظمات الدولية والمتحدثون بحقوق الانسان في مثل هذه الاحداث؟

إنضم الى مجموعتنا على الواتس آب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى