تقارير

الغرب يصرخ من أزمة غذاء قادمة وأمريكا تشكو من التحدي وموسكو تنتصر

تركزت الاخبار العالمية خلال الأيام الماضية حول تاثيرات العمليات الروسية في أوكرانيا وانعكاسها في تناقص الغذاء من واقع أن الدولتين هما أكبر مصدر للقمح.
عدد من المسؤولين الاوربيين شكوا من الواقع المرير ، وهم يدفعون بالبارود لمزيد من الاشتعال رغم علمهم أن الحصاد سيكون الجوع حيث أن الصرخات لا تجلب طعاما.
أمريكا من جانبها تقر بالتاثيرات لكنها لا تبالي.
وتشكو اروبا بشكل كبير من ندرة الغاز الذي تحتاجه من دولة روسيا ، ماانعكس في تراجع في العديد من المنتجات.
وابدى الخبير والمحلل السياسي عثمان سعد الدين دهشته من حالة التناقض الأمريكي والاروبي وهم يعملون على إطالة تمدد الحرب بين موسكو وكييف بتوفير السلاح والاسناد وفي ذات الوقت يشكو من التداعيات الراهنة، ويقول سعد الدين أنه برغم التكالب الا ان موسكو لا تكترث الى العويل وتمضي في تصحيح المسار بحسب قناعتها، مبينا ان روسيا فرغت من معظم المحاور والجبهات التي حددتها، ولم يتبقى الا اليسير جدا لتعلن انتصارها تمام على الآلة الأوروبية والامريكية في استعادة الوضع إلى ما كان.
وتصرخ اروبا هذه الأيام من ازمتي القمح والغاز الذين يمثلان شريان الحياة حيث أن عمليات التصدير توقفت تمام وفي المقابل تأثر دول الشرق بشكل ينذر بازمة غذاء كبيرة ، وأمريكا أوروبا لا تبالي في تقديم السلاح لاوكرانيا لمزيد الحريق.
وقطع سعد الدين بأن الخاسر الأول في هذه المعركة أوكرانيا لأنها انجرت خلف الأهواء الأوروبية التي لا تريد للبلدين الجارين اي تعاون على كافة الصعد رغم وحدة اللغة والدم والجغرافيا، ويضيف سعد الدين الفرصة ما تزال في يد الرئيس الاوكراني لإنقاذ حياة الملايين الذين سيموتون بالسلاح وانعدام الغذاء ، وتابع : على زلينكسي ان يرضخ للشروط الروسي خصوصا انه لا هناك من خاسر وكاسب بين الأخوين.
يشار إلى أنه وبعد أسبوعين من غزو روسيا لأوكرانيا، ارتفعت أسعار المنتجات الزراعية الرئيسية المنتجة في المنطقة بشكل كبير المشكلة الأكبر هي القمح، وهو من المؤن الأساسية. الإمدادات من روسيا وأوكرانيا، اللتين تشكلان معًا ما يقرب من 30٪ من تجارة القمح العالمية، معرضة الآن للخطر وسجلت أسعار القمح العالمية أعلى مستوياتها على الإطلاق في وقت سابق من الأسبوع الماضي.
مشكلة رئيسية أخرى هي الوصول إلى الأسمدة من الضروري للمزارعين تحقيق أهدافهم الإنتاجية للمحاصيل، وقد أصبحت أكثر كلفة من أي وقت مضى، حيث توقفت الصادرات من روسيا كما انخفض الإنتاج في أوروبا بفضل ارتفاع أسعار الغاز الطبيعي، وهو مكون رئيسي في الأسمدة القائمة على النيتروجين مثل اليوريا.
ويدق الوضع أجراس الإنذار لخبراء الصحة العالمية كما ارتفعت أسعار الذرة وفول الصويا والزيوت النباتية.
قال وزراء الزراعة من دول مجموعة السبع، الجمعة حسبما اوردت “بي بي سي” عربية، إنهم “ما زالوا مصممين على القيام بما هو ضروري لمنع أزمة الغذاء والاستجابة لها”.
لكن خوفًا من النقص، وتتجه البلدان بالفعل إلى الداخل، مما قد يترك في النهاية كميات أقل من الغذاء للمحتاجين.
وحظرت مصر لتوها تصدير القمح والدقيق والعدس والفول وسط مخاوف متزايدة بشأن احتياطيات الغذاء في أكبر دولة عربية من حيث عدد السكان. شددت إندونيسيا أيضًا قيود التصدير على زيت النخيل، وهو أحد مكونات زيت الطهي وكذلك في مستحضرات التجميل وبعض السلع المعبأة مثل الشوكولاتة. إنها أكبر منتج في العالم.
ودعا وزراء مجموعة السبع الدول إلى “إبقاء أسواقها الغذائية والزراعية مفتوحة والحذر من أي إجراءات تقييدية غير مبررة على صادراتها”.
وحتى قبل أن تشن روسيا حربًا في أوكرانيا، كان نظام الغذاء العالمي متوترًا أدت سلاسل التوريد المزدحمة وأنماط الطقس التي لا يمكن التنبؤ بها غالبًا نتيجة لتغير المناخ – إلى دفع أسعار الغذاء بالفعل إلى أعلى مستوى لها منذ حوالي عقد من الزمان كانت القدرة على تحمل التكاليف مشكلة أيضًا بعد أن ترك الوباء الملايين عاطلين عن العمل.
قال برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة هذا الشهر إن عدد الأشخاص على حافة المجاعة قفز إلى 44 مليونًا من 27 مليونًا في 2019.
إن الصراع بين روسيا وأوكرانيا، اللذين يلعبان دورًا حاسمًا، من شأنه أن يجعل الوضع أسوأ. تراجعت أسعار القمح العالمية عن مستوياتها المرتفعة القياسية في الأيام الأخيرة، لكنها ظلت مرتفعة من المتوقع أن تظل على هذا النحو لبعض الوقت، وفقًا لمحلل السلع في Rabobank كارلوس ميرا.
وسيعطل القتال موسم زراعة القمح، الذي يوشك أن يبدأ في أوكرانيا ليس من الواضح إذا سيكون هناك عدد كافٍ من المزارعين لحرث الأرض، حيث يحمل الناس في البلاد السلاح – أو ما إذا كانوا سيتمكنون من الوصول إلى الآلات والمنتجات الأساسية الأخرى التي تصل عادةً عبر موانئ البحر الأسود.
أصبح الحصول على منتجات من روسيا في السوق العالمية أكثر صعوبة أيضًا، لأن الشركات لا تريد المخاطرة بالتعرض للعقوبات أو التعامل مع لوجستيات السفر بالقرب من منطقة حرب.
تعتبر روسيا وأوكرانيا بمثابة سلة غذاء لدول الشرق الأوسط وجنوب آسيا وأفريقيا جنوب الصحراء التي تعتمد على الواردات سوف يتضرر الكثيرون نتيجة لذلك
وقال سفين توري هولسيثير، رئيس شركة “يارا إنترناشيونال” للمنتجات والأسمدة الزراعية إن أسعار الغاز الطبيعي المرتفعة القياسية أجبرت شركته على تقليص إنتاجها من الأمونيا واليوريا في أوروبا إلى 45٪ من طاقتها ومع وجود القليل من هذين المكونين الزراعيين الأساسيين، فإنه يتوقع آثارًا غير مباشرة على الإمدادات الغذائية العالمية وأضاف هولسيثير: “ليس الأمر فيما إذا كنا سنواجه أزمة غذائية إنها كم ستكون هذه الأزمة كبيرة”
وقال سفين توري هولسيثير، رئيس شركة “يارا إنترناشيونال” للمنتجات والأسمدة الزراعية، إن أسعار الغاز الطبيعي المرتفعة القياسية أجبرت شركته على تقليص إنتاجها من الأمونيا واليوريا في أوروبا إلى 45٪ من طاقتها ومع وجود القليل من هذين المكونين الزراعيين الأساسيين، فإنه يتوقع آثارًا غير مباشرة على الإمدادات الغذائية العالمية وأضاف هولسيثير: “ليس الأمر فيما إذا كنا سنواجه أزمة غذائية إنها كم ستكون هذه الأزمة كبيرة”

إنضم الى مجموعتنا على الواتس آب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى