أعمدة

م.اسماعيل بابكر يكتب الوعي بامن المعلومات

يُعد الوعي بأمن المعلومات جزءًا متطورًا من أمن المعلومات يركز على زيادة الوعي فيما يتعلق بالمخاطر المحتملة للأشكال المتطورة بسرعة من المعلومات والتهديدات لتلك المعلومات التي تستهدف السلوك البشري مع تطور التهديدات وازدياد قيمة المعلومات زاد المهاجمون من قدراتهم وتوسعت إلى أهداف أشمل وطوروا أساليب ومنهجيات الهجوم أكثر، وهم يعملون بدوافع أكثر تنوعًا ومع تطور ضوابط أمن المعلومات وعملياتها تطورت الهجمات للتحايل عليها واستهدف المهاجمون السلوك البشري للأفراد واستغلّوه بنجاح لانتهاك شبكات الشركات وأنظمة البنية التحتية المهمة يمكن للأفراد المستهدفين الذين لا يعرفون المعلومات والتهديدات التحايل دون علم على الضوابط والعمليات الأمنية التقليدية وتمكين خرق المؤسسة ردًا على ذلك، فإن الوعي بأمن المعلومات يتطور ليواكب تطور الجريمه المعلوماتية    يتمثل هدف الوعي بأمن المعلومات في توعية الجميع بأنهم عرضة لفرص ومخاطر في عالم التهديدات الحالي وتغيير سلوكيات المخاطر البشرية، وإنشاء ثقافة تنظيمية آمنة أو تحسينها. يتطور الوعي بأمن المعلومات استجابةً للطبيعة المتطورة للهجمات الإلكترونية وزيادة استهداف المعلومات الشخصية وتكلفة وحجم انتهاكات أمن المعلومات وعلاوةً على ذلك فإن العديد من الأفراد يفكرون في الأمن من حيث الضوابط التقنية، ولا يدركون أنهم كأفراد هم أهدافًا وأن سلوكهم يمكن أن يزيد من المخاطر أو يوفر تدابير مضادة للمخاطر والتهديدات. يبرز تحديد الوعي بأمن المعلومات وقياسه الحاجة إلى مقاييس دقيقة تتطور مقاييس الوعي بأمن المعلومات استجابةً لهذه الحاجة بسرعة، من أجل فهم وقياس مشهد التهديد البشري، وقياس وتغيير فهم الإنسان وسلوكه، وقياس المخاطر التنظيمية والحد منها وقياس فعالية الوعي بأمن المعلومات وتكلفته باعتباره إجراء مضاد.

إنضم الى مجموعتنا على الواتس آب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى