الأخبار

تضامن واسع والتفاف مجتمعي حول جهود دقلو للاستقرار والسلام بدارفور

تعول قطاعات واسعة من الشعب السوداني على المساندة الكبيرة والدعم الذي حظيت به جهود النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الفريق أول محمد حمدان دقلو حميدتي في دارفور والتي تتجه إلى التعافي الحقيقي بأن تقود هذه الجهود إلى حلحلة المشاكل على مستوى السودان باعتبار ان هذه الجهود خاطبت المشاكل من جذورها.
ولقد وجدت خطوات النائب دقلو لإعادة الأوضاع إلى طبيعتها وتنفيذ برنامج التعافي، تضامن ومساندة كيانات مجتمعية واهلية عديدة للعمل الكبير الذي يقوم به ، ضمن “سلسلة دارفور تتعافى” ، حيث زار وفد من ولاية شرق دارفور بقيادة الناظر مادبو مدينة الجنينة والتقى النائب، مؤكدين دعمهم ومساندتهم للجهود الكبيرة التي بذلها في تحقيق الأمن والسلام والإستقرار، وخاصة جهوده في رتق النسيج الاجتماعي والمصالحات بين القبائل وفتح صفحة جديدة من التصافي وإنفاذ اتفاق جوبا والعودة الطوعية للنازحين.
وامتدح الخبير في الحكم المحلي الدكتور أحمد موسى النعيم، روح التضامن والالتفاف من المواطنين بالمنطقة خلف القائد حميدتي لمواصلة جهوده لينعم المواطن بالاستقرار والأمان.
هذه المساندة تقود إلى وحدة الصف وحلحلة المشاكل.
ويرى مراقبون بأن روح التضامن والالتفاف التي انتظمت أهالي دارفور خلف القائد حميدتي لمواصلة جهوده لينعم المواطن بالاستقرار والأمان،من أبرز مسببات الاستقرار وإعادة الأمل وتعبيد الطريق نحو النهضة الشاملة بالإقليم، الأمر الذي يهزم مخططات تجار الحروب وسماسرة الأزمات الذين يبحثون عن ذريعة للتدخل فى السودان بصناعة الفوضى وخلق الفتن والمشكلات.

إنضم الى مجموعتنا على الواتس آب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى