أعمدة

مصطفى ابوالعزائم يكتب في (*بُعْدٌ .. و .. مسَافَة) ..*” تاركو” .. من وراء القضية .. ؟

فتحنا بالأمس ملفاً خطيراً ، وهو ملف شركة تاركو للطيران ، خاصةً وإن أسئلة وعلامات إستفهام كثيرة برزت ، عمّن يقف وراء التصعيد الجديد ، والذي يبدو واضحاً أنه تصفية حسابات شخصية ، إذ تم قفل هذا الملف وإغلاقه قضائياً وقانونياً قبل عدة سنوات ، وكنت بالأمس قد أشرت إلى أن رجل الأعمال المعروف عبدالقادر عبدالرحمن الخبير ، يملك غالبية أسهم شركة الطيران التي حلقت في الفضاءات الواسعة بنجاح كبير منذ إنطلاقتها الأولى ، ولكن بالبحث والتدقيق وجدت إعلاناً تم نشره على صفحات الصحف في الثلاثين من أكتوبر من العام 2018 م ، من مكتب المستشار القانوني للشركة ، الأستاذة مريم علي أحمد ، وهو إعلان للكافة ، يفيد بأن حملة الأسهم في شركة تاركو للطيران المحدودة ، هما قسم الخالق بابكر قسم الخالق ، ويحمل خمسين سهماً ، وسعد بابكر أحمد محمد نور ، ويحمل خمسين سهماً من أسهم الشركة ، وقد كان الإعلان بمثابة توضيح وتصحيح لما كان يتم تداوله آنذاك في بعض مواقع التواصل الإجتماعي ووسائل الإعلام .
يعرف المهتمون بأمر الطيران في السودان تفاصيل الخلافات بين الشركاء الأوائل قبيل عزل أحد الشركاء وهو رجل أعمال معروف ، تطورت قضيته إلى الحد الذي سمح بتدخل مدير جهاز الأمن والمخابرات الوطني وقتها الفريق أول مهندس صلاح قوش ، القضية وقضايا أخرى تم إلزام ذلك الشريك بدفع مبلغ خمسين مليون دولار أمريكي في ما عرف بقضية القطط السمان وقتها .
ليس لدي شك في أن من يقف وراء هذه القضية الآن ، هو من يريد تصفية حسابات شخصية وخاصة مع صلاح قوش ، لكنه جعل المواجهة غير مباشرة ، ولا أشك مطلقاً في أنه رجل متنفّذ لا يهمه في الوقت الحالي سوى تشويه صورة خصومه ، وتجميل صورته الشخصية ، لشيئ في نفس يعقوب .
نعجب ونحن في بلد نزعم أن القانون يسود فيه ، ويتم تطبيقه على الجميع ، نعجب أن يسعى البعض لإعادة فتح ملفات نظر فيها القضاء وقال كلمته ، وصحح أوضاع وأسس كانت تحتاج إلى التصحيح ، نعجب أن يبدأ البعض وبعد هذه السنوات في فتح الجراح القديمة ، وحقنها بالقيح والعفن ، لا لشيئ سوى الإنتقام .
ومثلما ذكرنا بالأمس فإن الباحث في هذا الشأن سيرى قصة نجاح كبيرة ، برأسمال سوداني صرف ، ويرى إن هذه الشركة التي يسعى أعداء النجاح إلى تحطيمها ، يرى أنها قد حلّقت في الفضاءات الواسعة تنقل المواطنين والسلع من وإلى السودان ، إلى أنحاء متفرقة من هذه الأرض ، وهو ما أثار حنق وحسد وحقد البعض ، والذين يغضبهم نجاح الغير ، أمام الفشل الذي يواجههم في خطوة يخطونها .

Email : sagraljidyan@gmail.com

إنضم الى مجموعتنا على الواتس آب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى